أكرم القصاص

عضو التنسيقية: مصر تسعى لجعل القاهرة صوت إفريقيا للدفاع عن حقوقها بقضية تغير المناخ

الجمعة، 05 أغسطس 2022 11:00 م
عضو التنسيقية: مصر تسعى لجعل القاهرة صوت إفريقيا للدفاع عن حقوقها بقضية تغير المناخ حسام الدين محمود عضو تنسيقية شباب الاحزاب والسياسيين
كتب محمد السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قال حسام الدين محمود، عضو تنسيقية شباب الاحزاب والسياسيين، إن مصر تسعى خلال الدورة 27 لقمة المناخ العالمية في الخروج بالنتائج المرجوة، المتفق عليها في اتفاقية الأطراف، وحشد جهود المجتمع الدولي متعدد الأطراف لمواجهة تغير المناخ، والتزام الدول المتقدمة بالوفاء بالتعهدات التي أخذتها على نفسها المتعلقة بتمويل المناخ وبدعم جهود التكيف والتعامل مع قضية الخسائر والأضرار الناجمة عن تغير المناخ في الدول النامية.
 
وأضاف حسام الدين محمود خلال مقال له نشر على موقع تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بعنوان :"مصر وأمريكا ومناخ أفريقي"، أنه في ذلك الإطار فإن مصر تتزعم إفريقيا في قضية التغيرات المناخية، وتسعى بقدراتها لجعل القاهرة صوت إفريقيا الحر في الدفاع عن حقوقها في قضية تغير المناخ، لتحقيق التجاوب معها ومع الدول النامية، وأيضًا التزام الدول الأفريقية بمسئوليتها بقدر ما يتاح لها من دعم وتمويل مناسب، وهو ما سوف تسعى لإنجازه مصر خلال قمة المناخ المقبلة حفاظًا على الإنسان والبيئة.
 
وأوضح أنه أثناء كلمة مصر في قمة منتدى الاقتصاديات الكبرى حول الطاقة وتغير المناخ، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي عن إطلاق مبادرة مصرية امريكية تدشين شراكة مع الولايات المتحدة لمواجهة تغير المناخ ودعم جهود العمل المناخي في القارة الإفريقية، في لفته عبقرية في إطار العمل المناخي تقودها مصر، وتدل على التوجه الاستراتيجية للدولة المصرية لمواجهة آثار التغيرات المناخية على المستوى الوطني والقاري عن طريق حشد جهود المجتمع الدولي في هذا الملف الهام والمصيري، وفي قمة هامة برعاية الرئيس الأمريكي جو بايدن.
 
وتابع :"هذه الشراكة الهامة نستطيع القول إنها استراتيجية وتستهدف تحقيق التكيف والتخفيف والمرونة في العمل المناخي داخل القارة الأفريقية، أكثر الدول تضررًا واقلها انبعاثًا للغازات المتسببة في ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية والتغيرات المناخية التي يشهدها العالم اليوم، حيث تنطلق تلك المبادرة على مدار عام وهو عام تولي مصر رئاسة قمة المناخ COP27 نيابة عن القارة الأفريقية، هذه الشراكة تتضمن تنظيم عدد من الفعاليات والأحداث حول التكيف والتخفيف في القارة السمراء على مدار العام الجاري، لتحقق هذه المبادرة تأثير فعال وملموس لدعم جهود التكيف في إفريقيا خلال قمة المناخ القادمة، المزمع عقدها في مدينة شرم الشيخ، مطلع نوفمبر المقبل، استنادًا إلى ما تبذله مصر من جهود كبيرة في سبيل مواجهة تغير المناخ وتقليل الانبعاثات الكربونية والاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة".
 
ولفت حسام الدين محمود، الى أن بلدان قارة إفريقيا تأثرت كثيرًا بالتغيرات المناخية، لذلك يجب أن تكون هناك مواجهة لتلك التغيرات، ليس فقط على مستوى تخفيض الانبعاثات الكربونية، بل من خلال إطلاق مشروعات خضراء تدشنها مصر بالشراكة مع دول العالم، بما يزيد من استخدام الطاقة النظيفة الجديدة والمتجددة، وانشاء بنية تحتية خضراء، وتحول اقتصاديات الدول الأفريقية الي الاقتصاد الأخضر، لذلك تقود مصر دول إفريقيا في قضية مواجهة تغير المناخ وتقليل الانبعاثات الكربونية وتحقيق هذا الهدف التنموي المنشود، حيث تعد مصر مثال يحتذى به في مشروعات إنتاج الطاقة الجديدة والمتجددة، تمثلت في تدشين مشروعات لإنتاج الطاقة الكهربائية باستخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الهيدروجين الأخضر ، الذي تسعى مصر لاستخدامه محليًا في انتاج الطاقة الكهربائية وتصدير الفائض.
 
5b822dcd-e7d9-4ab7-b01e-939a808fd263
 
 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة