أكرم القصاص

الأحزاب السياسية تعلن استعدادها للحوار الوطنى.. سخرت كافة إمكاناتها للمساهمة.. مناشدة جموع المشاركين بالإنخراط فى مسار التفاعل.. ويؤكدون: حيادية الأكاديمية الوطنية تضمن حراكا معبرا عن أطياف المجتمع المصري

الخميس، 23 يونيو 2022 12:00 م
الأحزاب السياسية تعلن استعدادها للحوار الوطنى.. سخرت كافة إمكاناتها للمساهمة.. مناشدة جموع المشاركين بالإنخراط فى مسار التفاعل.. ويؤكدون: حيادية الأكاديمية الوطنية تضمن حراكا معبرا عن أطياف المجتمع المصري تنسيقية شباب الأحزاب
كتب محمد السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
أعلنت الأحزاب السياسية عن تسخير كافة امكاناتها للمساهمة في تفعيل قرارات الرئيس السيسى، وعلى رأسها تكليف إدارة المؤتمر الوطنى للشباب بالتنسيق مع التيارات السياسية الحزبية والشبابية لادارة حوار سياسى حول أولويات العمل الوطنى خلال المرحلة الراهنة، والتعاون مع كافة المؤسسات الرسمية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدنى لتحقيق رؤية القيادة السياسية التي تهدف الى تعضيد حالة الاستقرار الوطنى وبناء الإنسان المصرى.
 
فى البداية، أشاد حزب المصريين الأحرار برئاسة الدكتور عصام خليل، بخطوات وترتيبات الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبدء تحرك الأكاديمية الوطنية للتدريب بصورة قوية بشأن مجريات العمل لإنفاذ أهداف الحوار.
 
وقال الحزب، إن اختيارات الرئيس دوما تكون في محلها والأكاديمية تتعامل بأسلوب علمي ومنظم ودقيق لتحقيق أهداف الحوار المنشودة.
 
وإذ يثمن حزب المصريين الأحرار اختيارات الأكاديمية الوطنية للتدريب، نقيب صحفيين مصر ضياء رشوان، منسقًا عاما للحوار الوطني، واختيار المستشار محمود فوزي، الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، رئيسًا للأمانة الفنية للحوار الوطني.
 
وأكد الحزب أن حيادية الأكاديمية الوطنية تضمن حراكا وحوارا وطنيا معبرا عن أطياف المجتمع المصري لتحقيق أفضل صورة تفتح مجالات الطرح الذي يخدم أهداف الجمهورية الجديدة ويحقق أحلام وطموحات المصريين.
 
وناشد المصريين الأحرار جموع المشاركين وغيرهم من المواطنين الإنخراط في مسار التفاعل الوطني وطرح الرؤية المختلفة لكافة الملفات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لتحقيق إصلاح شامل والوصول الي مصر اللي بنحلم بيها.
 
وأشاد حزب العدل، بحرص الرئيس السيسى على جمع شمل المصريين بمختلف توجهاتهم السياسية والفكرية والدينية في إفطار الأسرة المصرية، منوها الى أن كلمات الرئيس جاءت مواكبة للحرص على جمع شمل كافة أطياف المجتمع المصرى وتمثل خطوة جديدة نحو انطلاقة سياسية مختلفة خلال الفترة القادمة.
 
كما ثمن حزب المصريين الأحرار القرارات التي أعلنها الرئيس والتى على رأسها تكليف إدارة المؤتمر الوطنى للشباب بالتنسيق مع التيارات السياسية الحزبية والشبابية لإدارة حوار سياسى حول أولويات العمل الوطنى خلال المرحلة الراهنة، ورفع نتائج هذا الحوار له مع التأكيد على حضور المراحل النهائية منها وأن الحوار السياسى هو السبيل الوحيد للاستقرار والانطلاق نحو المستقبل.
 
وأعلن حزب مستقبل وطن عن دعمه وتأييده الكامل لكافة قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسى، مثمنا سعى القيادة السياسية الدائم للتواصل مع كافة فئات الشعب المصرى واطلاعهم بكل شفافية على كافة المستجدات على الساحة المصرية.
 
وأكد حزب مستقبل وطن استمرار تحمل مسؤولياته من خلال أعضائه بغرفتى البرلمان وتشكيلاته بالمحافظات في تنفيذ تلك القرارات والعمل عليها باعتبارها خطوة حقيقية لبناء الجمهورية الجديدة، مشيرا الى تسخير كافة امكانياته للمساهمة في تفعيل قرارات الرئيس والتعاون مع كافة المؤسسات الرسمية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدنى لتحقيق رؤية القيادة السياسية التي تهدف الى تعضيد حالة الاستقرار الوطنى وبناء الإنسان المصرى.
 
كما ثمنت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ما جاء في بيان إدارة الحوار الوطني بشأن اختيار ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، منسقًا عاما للحوار الوطني، واختيار المستشار محمود فوزي، الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، رئيسًا للأمانة الفنية اللحوار الوطني.
 
وأكدت التنسيقية أن الإجراءات المعلنة وفق بيان الأكاديمية الوطنية تكفل المشاركة الفعالة، وإدارة الحوار الوطني مع ممثلي كافة الأطراف والشخصيات العامة والخبراء، وصولا إلى مخرجات تخدم صالح المواطن المصري.
 
ودعت التنسيقية جميع الأحزاب السياسية والتيارات الشبابية إلى الانخراط في الحوار الوطني على جميع المحاور والملفات الخاصة، من أجل فتح مسارات للتفاعل حول مختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تستهدف بناء الجمهورية الجديدة.
 
وحثت التنسيقية، المواطنين إلي إرسال طلبات المشاركة في الحوار الوطني والرؤى والمقترحات، كما ثمنت إخلاء سبيل مجموعة من الشباب المحبوسين، موجهه الشكر والتقدير للرئيس عبد الفتاح السيسي لإدخاله الفرحة على قلوب أسر هؤلاء الشباب قبل عيد الفطر المبارك، ويأتي ذلك تميهداً لعودة لجنة العفو الرئاسي وتوسيع نشاطها لتشمل الغارمين والغارمات إلى جانب الشباب.
 
ورأت التنسيقية أن هذه الخطوة الهامة تأتي في إطار رؤية شاملة لانطلاق حوار سياسي لبناء الجمهورية الجديدة.
 
 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة