أكرم القصاص

القهوة تخفض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

الجمعة، 06 مايو 2022 07:00 م
القهوة تخفض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يكتمل روتين الصباح بالنسبة للكثيرين دون شرب كوب من الكابتشينو أو الإسبريسو أو أي نوع آخر من القهوة، ولكن هذا الروتين في الواقع ليس مجرد عادة يومية، بل إنه قد يجلب الكثير من الفوائد الصحية، وربما قد يلعب دورًا في إنقاذ حياة البعض.

وتشير دراسة صينية نشرها موقع "ديلى اكسبرس" إلى أن استهلاك القهوة يمكن أن يلعب دورًا في تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

ووجدت الدراسة، أن "ارتفاع استهلاك القهوة ارتبط بشكل كبير بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا" بعد مراجعة 16 دراسة مختلفة أجريت في الفترة بين 1989 إلى 2019، شملت أكثر من مليون شخص، أكثر من 57 ألفا منهم أصيبوا بسرطان البروستاتا.

ووفقًا لتحليل البيانات المجمعة للأدلة المتاحة، المنشور في المجلة الإلكترونية BMJ Open، تشير النتائج إلى أن كل كوب إضافي من المشروب اليومي مرتبط بتقليل المخاطر النسبية بنسبة 1٪ تقريبا.

وبالمقارنة مع أدنى فئة من استهلاك القهوة، يبدو أن أولئك الذين يعتبرون الأكثر استهلاكا لديهم انخفاض من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 9%، ووجد تحليل إضافي أن أعلى استهلاك كان مرتبطا بانخفاض خطر الإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 7% مقارنة بأقل تناول للقهوة.


وتوصل الباحثون إلى أن هناك انخفاضا بنسبة 12% في خطر الإصابة بسرطان البروستاتا المتقدم، وانخفاض خطر الوفاة بسرطان البروستاتا بنسبة 16% بين أولئك الذين شربوا كمية أكبر من القهوة. 

ويشير الباحثون الصينيون إلى أن القهوة تعمل على تحسين التمثيل الغذائي للجلوكوز، ولها تأثيرات مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة، وتؤثر على مستويات الهرمونات الجنسية، وجميعها قد تؤثر على منع تطور سرطان البروستاتا.

ويعد سرطان البروستاتا ثاني أكثر أنواع السرطانات شيوعا وسادس سبب رئيسي للوفاة من السرطان لدى الرجال، وما يجعل التعامل مع سرطان البروستات أمرا صعبا هو أنه غير مرتبط بشكل واضح بأي عوامل خطر يمكن الوقاية منه، وهذه ليست المرة الأولى التي تُظهر فيها الدراسات أن للقهوة بعض الفوائد الصحية.

وفي دراسات سابقة، ثبت أن القهوة تقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري من النوع الثاني.

وربما يساعد المشروب أيضا في تقليل حالات أكثر أنواع الخرف شيوعا، مثل مرض ألزهايمر، والأمراض الأخرى مثل مرض باركنسون وسرطان الكبد وسرطان القولون والمستقيم.

وعلاوة على ذلك، بفضل الكافيين في المشروب، تقلل القهوة أيضا من التعب وتزيد من الطاقة. ومع ذلك، ليست كل الأخبار جيدة، لمشروبنا البني المفضل، حيث أن شرب الكثير من القهوة يمكن أن يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، بالإضافة إلى أن شربه في وقت متأخر يمكن أن يعطل النوم بشدة.

وفي ما يتعلق بسرطان البروستات، إذا كنت قلقا بشأن الإصابة بهذه الحالة، فهناك بعض الأعراض التي يجب البحث عنها.

ويتضمن ذلك الحاجة إلى التبول بشكل متكرر أثناء الليل، والإجهاد أو قضاء وقت طويل للتبول، وضعف تدفق البول، والشعور بأن المثانة لم تفرغ بالكامل.

 

 






مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة