أكرم القصاص

دينا شرف الدين

"المخدرات رحلتها قصيرة ماتسافرهاش"

الجمعة، 22 أبريل 2022 08:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
من جديد تنطلق مرحلة جديدة من حملة "أنت أقوى من المخدرات" بمشاركة تطوعية لابن مصر البار الكابتن محمد صلاح، بعدما حققت المرحلة الأولى للحملة نجاحاً كبيراً فى إصابة الهدف، بشهادة القاصى والدانى على المستوى الدولى، حيث تم عرضها كأحد قصص النجاح فى المؤتمر الدولى لمكتب الأمم المتحدة المعنى بالجريمة والمخدرات بنيروبى 2017 وفينا 2020، ووصفتها هيئة الأمن العام فى الصين أحد أهم الحملات المؤثرة فى مجال الوقاية من المخدرات فى العقد الماضى، وتمت ترجمتها لخمس لغات وإذاعتها، كما اهتمت المحطات الإخبارية العالمية BBC – CNN ووكالة الأنباء الصينية بتغطية تلك الحملات، كما حصلت الحملات على المركز الثالث على المستوى الدولى فى مسابقة دبى للأعمال الإبداعية.
 
فقد اهتم سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى بهذا الملف الشائك الذى يعد بحق على رأس أولوية الملفات التى وجب تصحيحها وسرعة إنجازها، فإنقاذ شباب مصر من فخ الإدمان والضياع الذى يترتب عليه هو إنقاذ فعلى لمستقبل البلاد الذى يمثله هؤلاء الشباب،  وقد وافق سيادة الرئيس على إطلاق الخطة الوطنية لمكافحة المخدرات ٢٠٢٢-٢٠٢٦ لتنضم إلى غيرها من الاستراتيجيات الوطنية المختلفة، إذ يعمل سيادته بكامل طاقته وما يفوقها بجميع الاتجاهات بشكل متواز لينهض بمصر نهضة شاملة سريعة، تعويضاً لما فات من أوقات مهدرة وطاقات معطلة.
 
وأطلقت وزيرة التضامن الاجتماعى الدكتورة "نيفين القباج" رئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى المرحلة الجديدة للحملة، بعد أن حققت نجاحاً مبهراً بالمرحلة الأولى، لتثبت لنا أنها الأقرب لكل بيت مصرى، تعلم جيداً ما يواجهه من مشكلات تستلزم الحلول ونوعية تلك الحلول، وما يعوزه فى محاولات مشكورة لتخفيف هذا العوز، مثلما تحقق وما زال بمبادرة حياة كريمة، وغيرها من الملفات الحيوية التى تخص الأسرة المصرية، تلك التى تعد نواة المجتمع والتى إن صحت واستقامت صح المجتمع واستقام.
 
وقد أكدت وزيرة التضامن أن قضية الوعى ستظل هى إحدى أهم تحديات الدولة المصرية والتى نواجهها ونحن متسلحون بأحد أهم عناصر عادتنا، وهو قوتنا الناعمة القادرة على تصحيح المفاهيم وتغيير المعتقدات المغلوطة.
 
وقد تشرفت بحضور مؤتمر افتتاح المرحلة الجديدة للحملة، وشاهدت الإعلان الجديد الذى يحمل شعار تلك المرحلة بعنوان "المخدرات رحلتها قصيرة ماتسافرهاش" على لسان قدوة مصر والعالم أجمع وخير من وقع عليه الاختيار ليرفع شعار "أنت أقوى من المخدرات"، وبحق قد حمل الإعلان القصير جداً شحنة شديدة التأثير وكأنها رصاصة تصيب القلب، لتصل الرسالة بما تحمله من تخويف وتحذير شديد القسوة بأقصر وأبسط الطرق.
 
‫إذ ساهمت حملة "أنت أقوى من المخدرات" فى زيادة الطلب على العلاج من الإدمان 400% وتم ترجمتها لـ 5 لغات أجنبية.. و165 مليون مشاهد على مدار السنوات الخمس الماضية.‬‬
 
كما تم أيضاً افتتاح وتشغيل "5 بيوت" للتطوع بجامعات "القاهرة، حلوان، سوهاج، الزقازيق، جنوب الوادي"، بهدف توعية ما يقرب من 150 ألف طالب وطالبة سنوياً، إلى جانب إطلاق مبادرة "قرية بلا إدمان" ضمن المشروع القومى لتطوير الريف المصرى "حياة كريمة" باستهداف "409 قرى"، كذلك وفى إطار اهتمام وزارة التضامن الاجتماعى بالتنمية الاجتماعية للأسر بالمناطق السكنية المطورة تم تنفيذ برنامج الحماية من المخدرات بهذه المناطق ومن خلاله تم إجراء "147 ألف" زيارة منزلية للأسر بمناطق "الأسمرات – بشاير الخير – المحروسة – روضة السيدة – حدائق أكتوبر – المناطق المطورة بحى الضواحى ببورسعيد"، وكذلك المناطق المحيطة بها من خلال "250 متطوعا" وكنتيجة لهذه الزيارات المنزلية تردد ما يزيد على (8 آلاف) مريض إدمان على عيادات صندوق مكافحة الإدمان بهذه المناطق وتم تقديم كافة الخدمات العلاجية لهم مجانا.
 
ومن أجمل ما أسفرت عنه المرحلة الأولى للحملة أن صندوق مكافحة الإدمان أطلق مبادرة "بأيدينا" والتى تتضمن قيام المتعافين من الإدمان بتجهيز وتأثيث المراكز العلاجية الجديدة بعد تأهيلهم مهنيا، وقد قام المتعافون بتأثيث مركزى علاج الإدمان (بقنا والجيزة) وهى سابقة تُعد الأولى من نوعها على المستوى الدولى.
 
وقد صرح الدكتور عمرو عثمان، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والشريك الأساسى بنجاح حملة أنت أقوى من المخدرات، أن الحملة أحدثت تأثيرا على المستوى القومى والوطنى خلال المراحل السابقة، حيث ساهمت فى زياده فى معدلات الطلب على العلاج بنسبه 400% وبلغت طلبات العلاج 140 ألف مريض خلال 2021 بعد أن كانت 35ألف مريض خلال 2014 وزادت نسبة المتقدمين للعلاج من الإناث لتصل إلى 5% من اجمالى عدد المتقدمين للعلاج من خلال الخط الساخن"16023” بعد ان كانت 1% خلال عام 2014، وتواكبا مع تنامى الطلب على العلاج تم التوسع فى تقديم خدمات العلاج والتأهيل من خلال 28 مركزا علاجيا فى 17 محافظة مقارنه ب21 مركز علاجى فى 7 محافظات عام 2014.
 
وأخيراً وليس آخرا.. تم إطلاق مبادرة (بداية جديدة) لإتاحة قروض تمويلية لمشروعات صغيرة ومتوسطة تضمن للمتعافين فرص حقيقية للدمج المجتمعى، وذلك بالتعاون مع بنك ناصر الاجتماعى، كما نفذ الصندوق برامج التأهيل المهنى لتدريب المتعافين على حرف مهنية بسيطة يحتاجها سوق العمل مثل (صيانة التكييف والأجهزة الكهربائية وأعمال النجارة " إذ تم تدريب عدد (9000 متعاف) خلال العامين الماضيين.
 
 
نهاية:
كل الشكر والتقدير لجميع القائمين على هذا المشروع الفارق بمستقبل شبابنا على هذا الجهد الكبير، وتلك المواجهة الشرسة لهذا المرض العضال الذى كاد أن يصيب أمتنا فى مقتل.
 
وما زال الصندوق يصل الليل بالنهار ليخرج لنا يوماً بعد يوم نماذج رائعة مؤهلة من شبابنا المتعافين ليستعيدوا أدوارهم بالمجتمع الذى يحتاجهم أصحاء أقوياء. فهم بحق عصب أمتنا ومستقبل بلادنا.
 
 
 
 
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة