أكرم القصاص

مذبحة قبية.. حكاية مجرزة إسرائيلية أدانها القرار الأممى رقم 101

الخميس، 24 نوفمبر 2022 04:16 م
مذبحة قبية.. حكاية مجرزة إسرائيلية أدانها القرار الأممى رقم 101 مذبحة قبية
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم الذكرى الـ 69 على صدور قرار مجلس الأمن الدولي رقم 101 والذي أدان فيه إسرائيل بسبب مذبحة ارتكبتها في قرية قبية قرب بيت لحم بتاريخ 14-15 أكتوبر 1953، وذلك في 24 نوفمبر 1953م.
 
وكانت المذبحة الاسرائيلية، وقعت في منتصف أكتوبر من عام 1953، فما الذي حدث، وجعل مجلس الأمن الدولي يدين دولة الاحتلال الإسرائيلي.
 
في منتصف شهر أكتوبر عام 1953 أغار جنود الفرقة 101 التابعة للجيش الإسرائيلي بقيادة أرييل شارون على القرية التي تقع شمال مدينة القدس في المنطقة الحدودية تحت إدارة الأردن، وطوق 600 جندي إسرائيلي القرية تماماً وقصفوها بصورة مركَّزة ودون تمييز، ثم دخلت قوة منهم إليها وهي تطلق النار عشوائياً بعد أن تمكنت من التخلص من المقاومة التي أبدتها قوة الحرس الوطني المحدودة في القرية. وبينما كان يجري حصد المدنيين العُزَّل بالرصاص قامت عناصر أخرى بتلغيم العديد من منازل الفلسطينيين وتدميرها على من فيها وقد تذرعت إسرائيل في البداية بأن الهجوم أتى انتقاماً لمقتل امرأة يهودية وطفلها.
 
كما مارست الخداع بادعائها أن مرتكبي المذبحة هم من المستوطنين وليسوا قوات نظامية، إلا أن مجلس الأمن الذي أدان هذا الجرم واعتبره عملاً تم تدبيره منذ زمن طويل، وهو الأمر الذي أيدته اعترافات بعض القيادات  فيما بعد وأسفرت المذبحة عن سقوط 69 قتيلاً بينهم نساء وأطفال وشيوخ ، ونسف 41 منزلاً ومسجد وخزان مياه القرية في حين أُبيدت أُسر بكاملها مثل عائلة عبد المنعم قادوس المكونة من 12 فرداً.
 
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة