أكرم القصاص

فوبيا النجوم .. مواقف وطرائف يوسف بك وهبى مع "الصراصير"

الأربعاء، 15 سبتمبر 2021 06:00 ص
فوبيا النجوم .. مواقف وطرائف يوسف بك وهبى مع "الصراصير" يوسف وهبى
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعانى الكثيرون من بعض أنواع الفوبيا التى تصيبهم بالاضطراب والخوف والارتباك، وقد تكون هذه الفوبيا من أشياء بسيطة أو صغيرة، ولكنها تسبب لهم حالة كبيرة من القلق وتخرجهم عن حالتهم الطبيعية.

واشتهر عدد من نجوم الزمن الجميل بأنهم يعانون من الفوبيا والخوف من أشياء غريبة، مما تسبب لهم في العديد من المواقف الطريفة خلال حياتهم.

وكان من بين هؤلاء النجوم الفنان الكبير يوسف وهبى عميد المسرح العربى الذى عرف بقوة شخصيته، وكان يقوم في أغلب مسرحياته بأدوار الرجل القوى المهاب الشجاع الذى لا يخاف الموت، ويستطيع أن يقضى على أعدائه وأن يقتلهم جميعاً، ورغم كل هذه القوة التي ظهر واشتهر بها يوسف بك وهبى إلا أنه كان يعانى من فوبيا الصراصير بشكل كبير، وكان يصيبه الرعب والارتباك إذا شاهد "صرصار" صغير.

وفى إحدى الليالى التي كان يوسف بك وهبى يقوم فيها ببطولة مسرحية " الاستعباد" في منتصف العشرينات من القرن الماضى والتي يقوم فيها بدورالبطل الذى يتحدى الموت ، وبعد أن ضج المسرح بتصفيق الجمهور وهتافه ، فوجئ موظفو المسرح وعماله بالفنان الكبير مضطربا يطلق الرصاص من بندقيته ويجرى في الكواليس، فظنوا أنه يطارد لصاً أو شخصاً يهدده ، ولكنهم فوجئوا بأنه يطارد صرصاراً صغيراً رأه في المسرح حتى قتله، ولم يشعر بالرحة ولم يعد له هدوئه إلا بعد أن تأكد من موته.

وكان يوسف بك يعتبر الصراصير وسيلة لنقل الموت والمرض للبشر، وفى إحدى المرات نزل في أحد الفنادق بالإسكندرية، وفى المساء دخل غرفته فرأى صرصاراً صغيراً يجرى واختفى في لحظة، فصرخ الفنان الكبير وأصابه الفزع واستدعى مدير الفندق والخدم ليبحثوا عن الصرصار المختفى ولكنهم لم يعثروا عليه، فصمم يوسف وهبى على أن يغادر الفندق رغم محاولات مدير الفندق والعاملين به لطمأنته، مؤكدا أنه لا يستطيع أن ينام في غرفة واحدة مع هذه الصرصار الصغير.

كما كان بيت الفنان الكبير يمتلئ بعشرات الأدوية والمواد الكيماوية المضادة للصراصير، وكان أكثر ما يخشاه الخدم في بيته أن يجد صرصاراً لأن ذلك يعنى أنهم مهددون بالطرد من وظائفهم لأنهم أهملوا في حمايته من الصراصير.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة