أكرم القصاص

زكى القاضى

ملفات مصرية

الجمعة، 04 يونيو 2021 03:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

‏‏يكفى المتطلع والمتابع للشئون المصرية أن يفتح الخريطة الجغرافية ليعرف بما تقوم به مصر حاليا، وحتى يعرف حقيقة العديد من الرضاءات العامة حول عدد من الملفات المصرية التى تحمل بعدا قوميا، فهناك تحرك ذو حيثية كبيرة يتم على الاتجاه الشرقى أو تحديدا الشمالى الشرقى، حيث قامت مصر ‏بالتدخل بقوة فى ملف القضية الفلسطينية استطاعت فيه حل الأزمة فى قطاع غزة، ورأينا تحركات أجهزة ومؤسسات الدولة لرأب الصدع الفلسطينى وتجميع الداخل الفلسطينى بل ودعوة الفصائل الفلسطينية للحضور القاهرة.

 

أيضا هناك تحرك قوى على الاتجاه الشمالى، بحيث تقوم مصر بدور مهم بخطوات محسوبة بدقة مع الجانب التركى الذى يقدم الآن العديد من ‏التحركات السريعة لتقريب وجهات النظر مع مصر، ويصب ذلك فى مصلحة ملف التنقيب عن الغاز فى البحر المتوسط، خاصة فى ظل إنشاء منتدى المتوسط الذى أنشأته مصر أيضا، وفى الاتجاه الغربى قامت مصر بدور كبير فى ضبط المشهد الليبى، بحيث رأينا الآن حكومة منتخبة وهناك تنسيق كامل مع الجانب الليبى لحماية الحدود المصرية الليبية ومنع تسرب العناصر الإرهابية.

 

وفى الاتجاه الجنوبى قامت مصر بدور كبير فى تحسين العلاقات مع الجانب السودانى، أدت لقيام مناورات مشتركة مثل نسور النيل وحماة النيل، بالإضافة إلى اللقاءات الثنائية بين الرئيس عبد الفتاح السيسى والمجلس السيادى السودانى، بالإضافة للدعم المتبادل فى القضايا ذات البعد القومى.

 

كل تلك الملفات على المستوى الخارجى فيما يخص الاتجاهات الاستراتيجية الرئيسية ترتبط بتحركات على مستوى الدوائر الإقليمية والعالمية، وكلها تتبع فلسفة تكونت فى الإدارة المصرية منذ 30 يونيو، تعتمد على رؤية واقعية وتتماشى مع امكانيات وأحلام الدولة.

 

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة