أكرم القصاص

أحمد التايب

"الاختيار 2".. إحياء للفخر الوطنى

السبت، 08 مايو 2021 01:11 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تأتى الحلقة الخامسة والعشرين من مسلسل "الاختيار2" لتوثق بطولة جديدة للقوات الأمنية المصرية فى مواجهة الإرهاب، وتؤكد أننا أمام ملحمة وطنية جديدة تجسدها الدراما المصرية وخاصة أن الشعب المصرى بل الوطن العربى التف حول شاشات التلفاز ليرى تضحيات الأبطال بدمائهم وأرواحهم لحماية بلادهم من كل خائن وغادر، ولنكون أمام نجاح منقطع النظير لتصل الرسالة إلى العالم أجمع مدى "خسة وندالة" هؤلاء المتطرفين، فى مقابل مدى قوة وبسالة أبطالنا فى مواجهة الإرهاب وعملائه الخونة.
 
 
والعظيم، أن هذا العمل الفنى وما رأيناه فى حلقاته حتى الآن أحبط بالفعل سنوات من الدعاية الخبيثة للجماعات التكفيرية، بل أحيا روح التضحية والفخر الوطنى لدى كل المصريين، وتقدير التضحيات هؤلاء الأبطال فى سبيل رفعة وسلامة وطننا الغالى.
 
 
لهذا نستطيع أن نقول، إن هذا العمل الدرامى حقق عدة نجاحات كبيرة ومهمة، سواء على صعيد زيادة الوعى عند الشعب والنجاح فى تقديم دراما هادفة استطاعت أن تغير الصورة الذهنية بعد أن تراجعت رسالتها خلال السنوات الماضية، لكن أعتقد أن من أهم النجاحات أن هذا المسلسل كشف عن الالتفاف الوطنى الكبير خلف قواتنا الأمنية والقوات المسلحة، وثبت للجماعات الإرهابية فشلها الذريع فى النيل من سمعة قوات الشرطة والجيش.
 
 
ومن النجاحات أيضا، أن مسلسل الاختيار2  قطع الطريق أمام جماعات الضلال والإرهاب، لتحسين صورة نماذج حاولوا بشتى الطرق تمجيدها أمثال الخائن هشام عشماوى بهدف صناعة نماذج مكررة منه للوصول إلى أهدافهم المسمومة، ومساعدتهم فى تجنيد وغسل عقول شباب للانضمام إليهم، لكن استطاع المسلسل أن يكشف مخططهم الخبيث ليرى الجميع أفعالهم وأعمالهم وأهدافهم، وأن الدين منهم براء.
 
 
بل أن نجاح هذا مسلسل الاختيار2 تأكد للجميع، عندما وجدنا حملات هجومية كبيرة للجماعات الإرهابية حتى قبل عرضه، من خلال توظيف كل منابرهم الإعلامية والصحفية ومواقع التواصل الاجتماعى لتشويه صورة أبطاله لدفع المصريين للإعراض عن المشاهدة، لكن خيب الله سعيهم، فنسب المشاهدات العالية الحادثة الآن والتفاف الأسر المصرية والعربية حول المسلسل، استطاعت أن تذهب هذه الجهود الخبيثة أدراج الرياح، ليتحول هذا العمل محل فخر وطنى وكل حلقة من حلقاته أصبحت بمثابة احتفالية وطنية.
 
 
 
وختاما، تحية تقدير لصناع هذا العمل الفنى، لأن هذه الملحمة الدرامية عملت بكل جدارة واستحقاق على قتل التطرف والمتطرفين فيما كانوا يصبون إليه من تشويه الدولة المصرية وقواتها الأمنية والمسلحة، بل نستطيع أن نقول، إن هذه الملحمة استعادت كرامة وعزة وشرف شهدائنا الأبطال ووثقت تضحياتهم، ليؤكد أن تضحيات هؤلاء الأبطال هي بطولات تسجل في تاريخ هذا الشعب المصرى العظيم وتحفظ له أمنه وعزته وكرامته في مواجهة أعداء السلام والاستقرار وأعداء البناء والإصلاح والمتاجرين بالدين..
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة