أكرم القصاص

ذكرى وفاة المطربة وردة الجزائرية.. اليوم

الإثنين، 17 مايو 2021 07:00 ص
ذكرى وفاة المطربة وردة الجزائرية.. اليوم وردة الجزائرية
عمار محسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحل اليوم الإثنين 17 مايو ذكرى وفاة المطربة الكبيرة وردة الجزائرية، التي رحلت عن عالمنا في مثل هذا اليوم عام 2012 ودفنت فى مقبرة "العالية" بالعاصمة الجزائرية أهم مقبرة فى البلاد، إذ دفن بها زعماء ورؤساء الجزائر الراحلون.

ولا يزال عطرها يفوح فى كل أرجاء الوطن العربى، وتحقق أغنياتها على مواقع التواصل واليوتيوب ملايين المشاهدات وكأنها لا تزال بيننا روحا وجسدا.

ولدت في 22 يوليو 1939 واسمها الحقيقى وردة فتوكى، مارست الغناء فى فرنسا وكانت تقدم الأغانى للفنانين المعروفين فى ذلك الوقت مثل أم كلثوم وأسمهان وعبد الحليم حافظ، وعادت مع والدتها إلى لبنان وهناك قدمت مجموعة من الأغانى الخاصة بها

جاءت لمصر بدعوة من المنتج والمخرج حلمى رفلة عام 1960، الذى قدمها فى أولى بطولاتها السينمائية "ألمظ وعبده الحامولى" الذى غنت فيه روحى وروحك حبايب واسأل دموع عنيا ليصبح فاتحة إقامتها المؤقتة بالقاهرة، وطلب رئيس مصر الأسبق جمال عبد الناصر أن يضاف لها مقطع فى أوبريت "وطنى الأكبر".

واعتزلت الغناء سنوات بعد زواجها، حتى طلبها الرئيس الجزائرى هوارى بومدين كى تغنى فى عيد الاستقلال العاشر لبلدها عام 1972، بعدها عادت للغناء فانفصل عنها زوجها جمال قصيرى، وكيل وزارة الاقتصاد الجزائرى، فعادت إلى القاهرة، وانطلقت مسيرتها من جديد وتزوجت الموسيقار المصرى الراحل بليغ حمدى، لتبدأ معه رحلة غنائية استمرت رغم طلاقهما منه سنة 1979.

شاركت وردة فى العديد من الأفلام منها "ألمظ وعبده الحامولى" مع عادل مأمون ومع رشدى أباظة "آه يا ليل يا زمن" وغنت فيه ليالينا وحنين وليل يا ليالى، وفيلم "أميرة العرب" و"حكايتى مع الزمان"، وكذلك مع حسن يوسف فى فيلم "صوت الحب" وغنت فيه العيون السود وأغنية مالى وأغنية مستحيل واشترونى وفرحانة، وكان أول أفلامها السينمائية بعد عودتها من الجزائر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة