أكرم القصاص

تفاصيل رصد أصوات بين النجوم خارج النظام الشمسى

الإثنين، 17 مايو 2021 11:00 م
تفاصيل رصد أصوات بين النجوم خارج النظام الشمسى نجوم
كتبت هبة السيد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكثر الأشياء التي صنعها الإنسان في الكون هي مجسات فوييجر، التي تم إطلاقها في السبعينيات، اندفعت المجسات عبر نظامنا الشمسي وانتقلت في النهاية إلى الفضاء بين النجوم فيما وراءه، وفي إنجاز هندسي رائع، على الرغم من أنهم تجاوزوا الأربعين من العمر، إلا أنهم ما زالوا يعملون ويجمعون بيانات علمية مهمة وفقا لما نقله موقع digital trends. 
 
في الآونة الأخيرة وجد الباحثون الذين قاموا بفحص البيانات من فوييجر 1 همهمة عميقة ومستمرة، و قرر الباحثون من جامعة كورنيل، أن الطنين كان بسبب وجود غاز بين النجوم - كميات صغيرة من الهيدروجين والهيليوم موجودة بين أنظمة النجوم التي تشكل اللبنات الأساسية للنجوم الجديدة.
 
وقالت الباحثة ستيلا كوخ أوكر في بيان: "إنه خافت للغاية ورتيبة اللون، لأنه في نطاق ترددي ضيق"، "نحن نرصد الطنين الخافت والمستمر للغاز بين النجوم."
 
وتم التقاط الطنين باستخدام نظام موجات البلازما في فوييجر، والذي تم استخدامه في الماضي لاكتشاف التغيرات في الغاز بين النجوم التي تسببها الرياح الشمسية القادمة من الشمس، لكن اتضح الآن أن هذه الانفجارات الدرامية نسبيًا تحدث على خلفية الطنين المستمر.
 
قال كبير المؤلفين جيمس كوردس: "الوسط النجمي يشبه المطر الهادئ أو اللطيف"، "في حالة حدوث انفجار شمسي، يكون الأمر أشبه باكتشاف انفجار برق في عاصفة رعدية ثم يعود إلى هطول أمطار خفيفة."
 
وحقيقة أن الباحثين كانوا قادرين على اكتشاف الطنين القادم من الغاز البينجمي يمكن أن يشير إلى أن الغاز أكثر نشاطًا مما كان يعتقد سابقًا، من خلال مراقبته عن كثب، يمكن للباحثين التعرف على كيفية تأثره بالنشاط الشمسي، قد يكون هذا مفيدًا لفهم طقس الفضاء هنا في نظامنا الشمسي.
 
وهو يوضح أنه حتى الأدوات التي تم إنشاؤها منذ فترة طويلة لا يزال بإمكانها تقديم بيانات مهمة، "علميًا، يعد هذا البحث إنجازًا رائعًا، قال أوكر: "إنها شهادة على مركبة فوييجر الفضائية المذهلة"، "إنها الهبة الهندسية للعلم الذي يستمر في العطاء."

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة