أكرم القصاص

مش للتنظيم وضد السوق السودا فقط.. بطاقة "Fan ID" أنقذت مصر من إرهاب الغدر

الأربعاء، 12 مايو 2021 01:16 ص
مش للتنظيم وضد السوق السودا فقط.. بطاقة "Fan ID" أنقذت مصر من إرهاب الغدر استاد القاهرة 2019
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كانت فكرة تجربة شركة تذكرتى وبطاقة المشجع "Fan ID"، فى بطولة كأس الأمم الأفريقية التى أقيمت فى صيف 2019 فى مصر، عبقرية ورائعة، ليس لتنظيم دخول المدرجات أو القضاء على تذاكر السوق السوداء فقط، بل كانت وسيلة أخرى لحماية المشجعين وضيوف الدول من عمليات الإرهاب الغادر.

استاد القاهرة 2019
استاد القاهرة 2019

فى الحلقة 29 من مسلسل "الاختيار 2 – رجال الظل" أشارت إلى نجاح الأجهزة الأمنية فى إحباط أكبر عملية إرهابية، استهدفت مباراة المنتخب المصرى فى بطولة الأمم الأفريقية باستاد القاهرة الدولى، عن طريق تفجير الاستاد باستخدام طائرات بدون طيار "درون" تم تجهيزها لحمل المواد المتفجرة.

وتأتى هذه الخطوة التى اتخذها المسئولين فى ذلك الفترة، لتؤكد يقظة الجهات الأمنية فى حفظ الأمن وسلامة أبناء الوطن ومشجعين دول القارة السمراء، الذين آزروا منتخبات بلادهم فى مصر ومحافظاتها بالقاهرة والإسكندرية والسويس والإسماعيلية، وتحقق البطولة نجاحا جماهيريا منقطع النظير.

كواليس تصوير الاختيار 2
كواليس تصوير الاختيار 2

وألقت الحلقة 29 من المسلسل أيضا الضوء على كشف الجهات الأمنية لهؤلاء الإرهابيين، وكانت البداية عندما ألقت القبض على أحد العناصر الإرهابية، بعدما عثروا فى شقته على ألعاب أطفال كبيرة منها طائرات بدون طيار، وبالتحقيق معه يعترف على الخطة بأن هناك شخصا سيكون داخل الاستاد وآخر فى الخارج معه الطائرة والريموت الذى سينفذ عملية التفجير، ويتم اللجوء إلى بعض القيادات من المخابرات الحربية للمساعدة فى إحباط العملية، ثم يتحرك الإرهابيون إلى استاد القاهرة ومعهم الطائرة التى ستستخدم قى العملية، ويتم تحديد مكان الجهاز الذى يستخدمه الارهابيين قى العملية الجديدة.

مخرج الاختيار فى استاد القاهرة
مخرج الاختيار فى استاد القاهرة

وبعد عرض الحلقة، اتضح أن أهمية بطاقة المشجع "Fan ID"، كانت خطوة هامة للأمن والأمان واستمتاع الجميع بمباريات البطولة القارية الأهم، وأظهرت أيضا أن الطائرات التى كانت تطير فوق الاستاد هى وسيلة اكتشاف أى من هؤلاء الخونة الإرهابيين، وأيضا اتضح للجميع أن الأمان الذين عايشوه ليس مجانا، بل دفع ثمنه أرواح كثيرة استشهدت وضحت بحياتها وأخرى سهروا الليل لحماية مصر من الإرهاب الخسيس.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة