أكرم القصاص

رمضان فى السجن.. ورش إصلاح الأجهزة الكهربائية خلف الأسوار "فيديو"

الأحد، 25 أبريل 2021 10:30 ص
رمضان فى السجن.. ورش إصلاح الأجهزة الكهربائية خلف الأسوار "فيديو" ورش إصلاح الأجهزة الكهربائية
كتب ــ محمود عبد الراضى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

السجون مكان للإصلاح والتهذيب، ليس مجرد شعار، وإنما واقع يتم تطبيقه، من خلال تأهيل النزلاء، وتعليمهم بعض الحرف، من أجل العمل بها عقب انتهاء فترة العقوبة والخروج من السجن.

وداخل "ورش السجون" يتم تدريب النزلاء على إصلاح الأجهزة الكهربائية، حيث تظهر براعة النزلاء في التعامل مع الأجهزة المختلفة وإصلاحها في وقت زمني قصير.

وقال النزلاء: "إنهم تعلموا هذه الحرفة، حتى يتمكنوا من العمل بها عقب خروجهم من السجن وبدء حياة جديدة".

وشهدت سجون مصر ـ بناءً على توجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية ـ عملية تطوير، تؤكد التزامها بتنفيذ المعايير الدولية لحقوق الإنسان فى ملف السجون، حيث توفر غذاء صحى للسجناء ومشروعات صناعية وزراعية وإنتاجية من مزارع الانتاج الحيوانى والداجنى والسمكى والتى تُعد من أهم سُبل تنفيذ برامج التأهيل للنزلاء، وما من سبيل لتحقيق الاكتفاء الذاتى الغذائى للسجون إلا لما يقوم به قطاع السجون من عمليات التطوير للمشروعات القائمة والتوسع فى إنشاء مشروعات جديدة يمكن من خلالها استيعاب أعداد أكبر من النزلاء سعيًا لتحسين أحوالهم المادية وتأهيلهم على النحو الأمثل.

عمليات التطوير التى شهدتها السجون، لم تقف عند هذا الحد، وإنما امتدت وصولًا لوجود إجراءات صحية للنزلاء بشقيها الوقائى والعلاجى، فبمجرد أن تطأ قدم السجين السجن يلقى رعاية طبية اذا استلزم الأمر، سواء من خلال مستشفيات السجون أو مستشفيات وزارتى الصحة والتعليم العالى فى حالة تفاقم الأمر.

وفى هذا الصدد، حرص قطاع السجون على زيارة الطاقة الاستيعابية للأسرة الطبية وعدد ماكينات الغسيل الكلوى وغرف العمليات للاهتمام بصحة السجناء، وتم استحداث عنابر جديدة للنزلاء من ذوى الاحتياجات الخاصة وتجهيزها على النحو الذى يلائم حالتهم الصحية.

ويقدم "اليوم السابع" سلسلة حلقات طوال شهر رمضان بعنوان "رمضان في السجن" ترصد حياة النزلاء خلف أسوار السجون، وعملية الإصلاح والتهذيب التي يتلقونها باستمرار.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة