أكرم القصاص

تفاصيل الاتفاق المصرى الصينى لتصنيع لقاح كورونا محليا.. سينوفاك الصينية تتولى نقل تكنولوجيا التصنيع للبلاد.. وفاكسيرا تستعد بخطى إنتاج بطاقة 80 مليون جرعة سنويا.. والتوسع فى اللقاحات يحد من انتشار الفيروس

السبت، 17 أبريل 2021 05:00 م
تفاصيل الاتفاق المصرى الصينى لتصنيع لقاح كورونا محليا.. سينوفاك الصينية تتولى نقل تكنولوجيا التصنيع للبلاد.. وفاكسيرا تستعد بخطى إنتاج بطاقة 80 مليون جرعة سنويا.. والتوسع فى اللقاحات يحد من انتشار الفيروس فاكسيرا ولقاح كورونا
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت وزارة الصحة والسكان عن التوصل إلى اتفاق مصرى صينى يضمن البدء بتصنيع لقاح كورونا فى مصر لتصبح مركزا افريقيا لتوفير اللقاح للمصريين ولأفريقيا خاصة أن مصر أول دولة أفريقية وفرت اللقاح بواقع 100 مليون جرعة لمواطنيها.

 

وقالت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، إن الدكتور مصطفى مدبولى رئيس الوزراء وافق على تصنيع لقاح كورونا بالتعاون مع الجانب الصينى ممثل فى شركة سينوفاك الصينية على أن تقوم بنقل تكنولوجيا تصنيع لقاح كورونا إلى مصر بشكل تدريجى.

 

وأضافت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة أن تصنيع اللقاح محليا يحقق اكتفاء للمصريين أولا ثم سيتم توفير اللقاء إلى الأشقاء الأفارقة مضيفة أن هناك تعاون مع منظمة الصحة العالمية فى هذا الشأن حتى تتم كل الأمور وفق معايير عالمية.

 

من جانبها قالت الدكتورة هبة والى رئيس مجلس إدارة فاكسيرا لـ"اليوم السابع"، أنه سيتم تصنيع لقاح كورونا قريبا على ضوء توجيهات الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، مشيرة إلى أن مصنع 60 الموجود داخل فاكسيرا هو المصنع الذى يتولى عملية التصنيع وتابعت: "الخط جاهز للبدء فى تعبئة لقاح كورونا وتوفيره محليا ويعمل بطاقة 20 مليون جرعة وقد تزيد عن ذلك".

 

وأوضحت رئيس مجلس إدارة فاكسيرا، أن البداية ستكون بتعبئة لقاح كورونا محليا، مشيرة إلى أن المصنع مستوفى للاشتراطات المبدئية مضيفا أن مصر بها صناعة لقاحات قديمة، متابعة: "يتم تجهيز خط إنتاج جديد فى أكتوبر يمكنه تصنيع 60 مليون جرعة سنويا وقالت ستصل الطاقة الإنتاجية للخطين سنويا لـ80 مليون جرعة لقاح ما يسهم فى تطعيم عدد كبير من المواطنين".

 

وأضافت الدكتورة هبة والى، أن اللقاح آمن وفعال ولم يثبت أن يكون له أى أثار جانبية خطرة، مؤكدة أن فوائد اللقاح أكثر من أضراره وندعو الجميع للحصول على اللقاحات فهى اداة فاعلة فى الحماية من عدوى كورونا، لافتة إلى أن هناك لجان فنية مم منظمة الصحة العالمية تقوم برصد ومتابعة الأعراض التى تظهر على الحاصلين على اللقاح.

 

وفى ذات السياق قال الدكتور حسام حسنى، رئيس اللجنة العليا لمواجهة كورونا بوزارة الصحة والسكان، إن خطوة قيام مصر بتصنيع لقاح كورونا إنما هى خطوة هامة وستوفر للبلاد اللقاحات بشكل كبير ومن خلالها نتفادى صراعات الدول فى الاستحواذ على أكبر كميات من اللقاح لشعوبها، مشددًا أن توفير اللقاح يقلل من انتشار الفيروس ويضع الجائحة على طريق الخلاص منها والعودة للحياة الطبيعية.

 

وأوضح أن الدكتورة هالة زايد تقوم بجهود كبيرة لتوفير اللقاحات للمصريين للحماية من العدوى وكذلك آثار وأضرار الإصابات الحرجة فضلا عن خفض الوفيات الناتجة عن الدخول فى المضاعفات الحرجة، وقال: "هناك زيادة فى عدد الإصابات بكورونا وندعو الجميع للالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية خاصة فى شهر رمضان".

 

وتابع: "لدينا إجراءين هامين من ضمن هذه الإجراءات لابد من اتباعها بشكل سليم، وهى ارتداء الكمامة فى المواصلات والشوارع وحتى عند زيارة الأقارب، والبعد عن الأماكن المزدحمة والتجمعات بكل الطرق الممكنة، حيث أن صحة المواطن وعائلته أهم شيء آخر."

 

وأكد أن البروتوكول المصرى لعلاج كورونا من أفضل البروتوكولات على مستوى العالم، وأن منظمة الصحة العالمية وضعت فى يناير من العام الجارى خطوطا استرشاديه لعلاج الفيروس شبيهة بما وضعتها اللجنة العام الماضى، بما يؤكد أن البروتوكول المصرى كان له السبق فى التعامل مع الحالات والأعراض المختلفة، وهو ما جعل الكثير من الجهات العلمية تستعين به.

 

وأشار إلى أن اللجنة تعمل على إدخال الأدوية الجديدة للوصول إلى أفضل نتائج ممكنة، وأنها أدرجت مضاد الفيروسات لحالات العزل المنزلى للمصابين بفيروس كورونا المستجد.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة