أكرم القصاص

أحمد التايب

لقاحات كورونا .. الأمل فى عودة الحياة لطبيعتها

الأحد، 07 مارس 2021 12:15 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى ظل التوسع فى إنتاج لقاحات كورونا حول العالم وثبوت فاعليتها بنسب كبيرة، أصبح هناك بشائر تبعث تفاؤلا كبيرا حول معرفة وتوقع موعد الانتصار وعودة الأمن والحياة من جديد بعد أن تسبب هذا الوباء فى إلحاق خسائر فادحة لا تزال تداعياتها تتوالى على الدول بكافة أنحاء العالم.

 

وأكثر هذه البشائر وأهمها التى تُنبىء بتحقيق هذا الانتصار، أن العالم أصبح الآن أمام إنتاج عدة لقاحات ناجعة، الأمر الذى يُبشر بزوال الجائحة، وانقشاع الغمة عن قريب، يل يُمكًن العلماء أيضا من الإجابة عن السؤال المستحيل متى يستريح العالم من هذا الوباء؟ ونموذجا على ذلك توقعات التحالف العالمى للقاحات بأن هناك أملا كبيرا فى رحيل الوباء مع نهاية عام 2021.

 

وما يُعظم هذا الأمر أيضا، أن عددا من الخبراء والدوريات العلمية توقعوا الزوال قريبا، مرجعين هذا لعدة أسباب، أهمها، الانخفاض المستمر عالميا فى عدد الإصابات الجديدة، وتواصل عمليات التطعيم باللقاحات حول العالم بشكل مكثف بعد تطعيم الملايين من البشر فى عدد كبير من الدول، وكذلك التغير فى درجات الحرارة وارتفاعها، الأمر الذى يؤدى قطعا إلى محاصرة الفيروس وانخفاض معدل الإصابات بخلاف فصل الشتاء الذى تزداد خلاله معدلات الإصابة، بالإضافة إلى حصانة الملايين من الذين أصيبوا ثم تعافوا لأنهم اكتسبوا مناعة ضد هذا الفيروس.

 

وهنا فى مصر، أصبحت الأمور إلى الأفضل، وخاصة بعد نجاح الدولة المصرية، فى التعاقد مع ملايين الجرعات، والبدء فى تطعيم المواطنين من أصحاب الأمراض المزمنة، بعد تطعيم الكوادر الطبية، إضافة إلى القرارات الحاسمة بشأن الأزمة، لتمر ذروة الموجة الثانية بأمان، وكلنا أمل فى أن ارتفاع درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة، يؤدى إلى انخفاض معدل الإصابات خلال الفترة المقبلة.

 

وأخيرا.. فإن برغم هذه الإنجازات الهائلة  فى مجال اللقاحات، وتلك البشائر المتفائلة، فعلينا أن نعلم أن التهديد لا يزال قائمًا ومستمرًّا، فالوباء لم ينتهِ بعد بل يواصل انتشاره وحصد ضحاياه، فنعم هذه البشائر والمشاهد التفاؤلية تزيدنا إشراقا بقرب انقشاع الغمة، لكن فى نفس الوقت علينا الحذر بل كل الحذر من التهاون أو الاستهانة، لذلك من الأهمية أن يلتزم الناس بالإجراءات الاحترازية، وتحقيق التباعد الاجتماعى حتى يأذن الله تعالى بانتهاء هذه الأزمة نهائيا، وأن يمُن الله على عباده برحمته التى وسعت كل شىء..


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

أباطيل الشر

الأربعاء، 03 مارس 2021 09:00 ص

تحدى التحدى

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 09:06 ص

نداء وطنى لكل ولى أمر طالب

السبت، 20 فبراير 2021 12:11 ص

التعلّم لا الشهادات

الجمعة، 19 فبراير 2021 12:15 ص



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة