خالد صلاح

أزمة كبرى فى أمريكا بعد إصابة أفراد الحرس الوطنى الأمريكى بكورونا.. بولتيكو: الإصابات تفشت بين الجنود بعد المبيت فى ‏‏‏"جراچات" عقب حماية الكونجرس.. لجنة ‏قواعد مجلس الشيوخ تحقق في القضية..ونواب: جحود غير مقبول

الأحد، 24 يناير 2021 12:00 ص
أزمة كبرى فى أمريكا بعد إصابة أفراد الحرس الوطنى الأمريكى بكورونا.. بولتيكو: الإصابات تفشت بين الجنود بعد المبيت فى ‏‏‏"جراچات" عقب حماية الكونجرس.. لجنة ‏قواعد مجلس الشيوخ تحقق في القضية..ونواب: جحود غير مقبول الحرس الوطني في الكونجرس
كتبت: رباب فتحي - نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أزمة كبرى تشهدها إدارة الحرس الوطني الأمريكي، بعد إصابة عشرات الجنود الذين تم استدعائهم للتعامل مع أعمال الشغب التي شهدها الكونجرس الأمريكي من قبل أنصاره الرئيس السابق دونالد ترامب، ليلة 6 يناير الماضي، والاستعانة بذات الجنود لتأمين حفل تنصيب الرئيس الجديد جو بايدن، دون قضاء الفترة اللازمة للعزل الطبي وضمان من سلامتهم جميعا.

 

ولم تقتصر الإزمة علي تلك التفاصيل، فبحسب موقع بولتيكو، تمت مطالبة الجنود المنتشرين بمغادرة مبني الكونجرس، ما دفعهم لقضاء وقت الراحة في جراجات، وعرضهم للمزيد من الاصابات.

 

وبحسب صحيفة "بوليتكو" الأمريكية فإن الحرس الوطنى الأمريكي كافح لتنفيذ خطة لإخضاع ‏القوات المتدفقة من واشنطن العاصمة وإليها لاختبارات كورونا، مع إجبار بعض ‏أعضاء الحرس على البحث عن نتائج اختباراتهم الخاصة بينما تم الضغط على آخرين ‏لمغادرة الحجر الصحي في وقت مبكر لتقديم الخدمة.‎

 

وقالت مصادر بالحرس إن المئات من أعضاء الحرس الذين تدفقوا على ‏واشنطن العاصمة بعد هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول الأمريكي ثبتت إصابتهم ‏بفيروس  كوفيد19 و أنهم يخضعون للحجر الصحي في الفنادق القريبة.

ورفضت ‏قيادة الحرس الكشف عن عدد رسمي من الحالات الإيجابية ، لكن القوات ‏والمشرعين على حد سواء قلقون من أن الانتشار أصبح حدثًا خارج السيطرة.‎

 

وتفاقمت المشكلة مساء الخميس، عندما طُلب من آلاف الجنود الذين كانوا يؤدون ‏مهامهم في مبنى الكابيتول الأمريكي إخلاء مباني الكونجرس وأخذ استراحاتهم في الخارج ‏وفي جراجات وقوف السيارات القريبة، وحصلت المجلة على صور لأفراد الحرس متجمعين ‏معًا وينامون على الأرض في المرائب. ‏

 

وفى حديث لـ"بوليتيكو"، قال السيناتور في ولاية ميسوري، روي بلنت، إن "لجنة ‏قواعد مجلس الشيوخ تحقق في القضية، مع التركيز بشكل خاص على المخاوف بشأن ‏اتباع الحرس للاحتياطات المناسبة لفيروس كورونا"، معتبرا أن "إجبار الآلاف من ‏الجنود على دخول مواقف سيارات مزدحمة يمثل خطرا كبيرا لاحتمال نقل العدوى ‏بشكل واسع".‎

 

ومن جانبه قال السيناتور جيم إينهوفي، الجمهوري عن ولاية أوكلاهوما، إن ضابط ‏شرطة في الكابيتول "أصدر أمرا خطيرا بدون سلطة ومتجاهلا المرور عبر تسلسل ‏الرتب"، مضيفا: "سنحدد هوية المسئول عما حدث كيلا تتكرر مثل هذه الحوادث".

وتواصل عدد من أعضاء مجلس الشيوخ مع قادة في الحرس ومسئولي شرطة ‏‏"الكابيتول"، حيث نفى رئيس الشرطة في الكونجرس أن يكون قد أصدر أوامر لهذه ‏القوات بإخلاء مباني الموقع.‏

 

وقالت السناتور جوني إرنست التي كانت هي نفسها عضوة في الحرس الوطني لمدة 22 ‏عامًا ، إنها ومشرعون آخرون على اتصال بمسؤولي الحرس حول ضمان بيئة آمنة للقوات ‏المتمركزة في مبنى الكابيتول، وقال السناتور تيم كين إنه كان غاضبًا من "الجحود" الذي ‏ظهر تجاه الجنود.‏

 

وعلى الرغم من أن العديد من أفراد الحرس بدأوا مغادرة العاصمة هذا الأسبوع ، ‏فقد يطلب من آلاف الجنود البقاء في الخدمة حتى شهر مارس للقيام بأمن مكافحة ‏الشغب، وقال مسؤول إن إدارة الحرس يتوقع أن تطلب الوكالات الفيدرالية ببقاء عدة ‏آلاف من القوات في العاصمة تحسبا لاضطرابات إضافية. ‏

 

وقال أحد أفراد الحرس إنه منذ بداية الانتشار ، حاولت قيادة الحرس تنفيذ خطة شاملة ‏لاختبار جميع الأفراد عند وصولهم إلى واشنطن العاصمة ، وقبل مغادرتهم إلى ‏مركزهم الأصلي في محاولة للحد من انتشار الفيروس مشيرا الى إن غالبية الحالات لم ‏تظهر عليها أعراض.

Some National Guardsmen sleep on the ground of a parking garage near the U.S. Capitol on Jan. 21, 2021.

 

في الأيام الأخيرة ، بذلت قيادة الكونجرس دفعة كبيرة لاختبار جميع القوات البالغ عددها ‏‏25000 ، سواء الذين يواصلون مهمتهم في واشنطن العاصمة او الذين يغادرون ، وكما ‏قال عضو الحرس. الهدف هو اختبار 100% من القوة في الأيام القليلة القادمة.‏

 

ولكن على الرغم من الجهود فإن أكثر من 100 جندي أثبتت إصابتهم بالفيروس ، ‏ويخضع المئات للحجر الصحي في الفنادق القريبة بعد تعرضهم لحالة إيجابية أو ظهور ‏أعراض.‏

 

يقول أعضاء الحرس إن الإجراءات المضادة للفيروس تم تنفيذها بشكل غير متساو، فعند ‏الوصول إلى واشنطن تم إخضاع العديد من الوحدات لفحص درجة الحرارة فقط وسُئلوا ‏عن أي تعرض محتمل او اختلاط مع احد المصابين بالفيروس، كما أخبر اثنان من أعضاء ‏الحرس بوليتيكو. ‏

 

بينما صرح أحد أعضاء الحرس في واشنطن العاصمة إنه أُجبر وآخرون على إجراء اختبار ‏Covid-19‎‏ الخاص بهم، وأضاف ان آخرون ممن تعرضوا للفيروس طلب منهم تجاهل ‏الحجر الصحي أو قطعه والذهاب للخدمة بسبب الحاجة الملحة لقوات إضافية في الأيام ‏التي سبقت التنصيب.‏

 

وصرح عضو آخر بالحرس: "لم نحصل على اختبارات كورونا عند الوصول .. بعد العطلة ‏مباشرة جمعونا معًا مثل السردين في الحافلات والغرف من أجل هذا."، وأضاف أن ‏إرشادات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها للحجر الصحي بعد اختبار سلبي - والتي ‏يوصى بها بعد أي تعرض للفيروس لأن الاختبارات ليست دقيقة بنسبة 100 في المائة - ‏يتم "تجاهلها تمامًا".‏

National Guard

وفي الوقت نفسه ، فإن التباعد الاجتماعي "شبه مستحيل" في قاعات الكونجرس ‏ومستودع أسلحة العاصمة ومرآب السيارات ، كما قال أحد أعضاء الحرس ، حيث تم ‏تكديس القوات في أماكن ضيقة جعلت من المستحيل الابتعاد اجتماعياً.‏

 

قال العديد من أعضاء الحرس الذين تحدثوا إلى بوليتيكو إن وحداتهم لم تعط توجيهًا ‏واضحًا بشأن خطط اختبار كورونا سواء للوصول إلى واشنطن العاصمة أو قبل ‏مغادرتهم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة