خالد صلاح

مواجهات بين الأمن والمتظاهرين فى مدن أمريكية بعد تنصيب الرئيس.. لافتات "لا نريد بايدن" فى بورتلاند.. اتلاف ممتلكات وحرائق فى سياتل.. السلطات تلجأ للغاز المسيل للدموع وتعلن التجمعات غير قانونية.. فيديو وصور

الخميس، 21 يناير 2021 05:15 م
مواجهات بين الأمن والمتظاهرين فى مدن أمريكية بعد تنصيب الرئيس.. لافتات "لا نريد بايدن" فى بورتلاند.. اتلاف ممتلكات وحرائق فى سياتل.. السلطات تلجأ للغاز المسيل للدموع وتعلن التجمعات غير قانونية.. فيديو وصور شغب فى أمريكا بعد تنصيب بايدن
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اندلعت مواجهات بين الأمن ومتظاهرين معارضين لرئاسة جو بايدن في مدينة بورتلاند بولاية أوريجون الأمريكية، ما خلف عدد من المصابين في أعمال شغب وكر وفر بين الجانبين وإضرام النيران في منشأت فيدرالية بحسب ما نشرته شبكة فوكس نيوز.

وتجمع في الساعات الأولي من صباح الخميس قرابة 150 شخصاً في قارة الثورة بالمدينة وخرجوا في مسيرة إلى مقر الجزب الديمقراطي بالولاية، كما الحقوا أضرارا بمنشأة الهجرة الفيدرالية في المدينة، وفقا لشبكة فوكس نيوز.

وقال الرقيب كيفين الين من شرطة بورتلاند، إنه تم القبض على ثمانية أشخاص لارتكابهم جرائم تتراوح بين الشغب وحيازة جهاز تخريبي إلى "حرق متهور"، وكتب مكتب شرطة بورتلاند على تويتر "لقد لاحظنا أضرارا في الممتلكات .. كل من يتورط في سلوك إجرامي بما في ذلك: التخريب والتخريب يكون عرضة للاعتقال أو القتل".

وتم الإعلان عن الاضطرابات بالقرب من مبنى ICE (الهجرة والجمارك) بعد أن بدأ مثيري الشغب في إلقاء الحجارة والبيض وتخريب المبنى، وقال مكتب شرطة بورتلاند إنه تم التخطيط لعدة أحداث في المدينة بعد ساعات فقط من أداء بايدن اليمين وحث الأمة على العمل معًا، وحطم البعض مجموعة النوافذ وخربوا المبانى بالكتابات على الجدران.

وفي نفس السياق اجتمع بعض أعضاء الحشد في جنوب شرق بورتلاند قبل أن يتوجهوا إلى مكاتب الحزب الديمقراطي وهم يرتدون ملابس سوداء ويحملون لافتات كتب عليها "لا نريد بايدن، نريد الانتقام لقتل الشرطة والحروب الإمبريالية والمجازر"، و"نحن لا يمكن السيطرة علينا"، من جانبهم اعتبرت الشرطة التجمعات غير قانونية واستخدموا الذخائر والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

أصبحت بورتلاند موقعًا للاحتجاجات الليلية في العام الماضي وسط حساب وطني لممارسات الشرطة التي غالبًا ما تحولت إلى عنف بين المتظاهرين والسلطات وشهدت بعض التجمعات مشاهد عنف بما في ذلك الاعتداء والحرق العمد والقتل.

من جانبه، رفض رئيس البلدية تيد ويلر مؤخرًا ما وصفه بأنه شريحة من المحرضين العنيفين الذين ينتقصون من رسالة مساءلة الشرطة ويجب أن يخضعوا لعقوبة أشد.

وفي سياتل، تجمع مثيري الشغب في وسط المدينة بعد تنصيب الرئيس جو بايدن، وقالت إدارة شرطة سياتل، إن شخصين على الأقل اعتقلا خلال الاضطرابات، أحدهما بسبب إتلاف ممتلكات والآخر للاعتداء.

وأعلنت الشرطة في وقت لاحق أنه تم إلقاء القبض على رجل "للتحقيق في عملية سطو وتدمير الممتلكات" بعد أن تضررت واجهة متجر زجاجية في ستاربكس في المدينة.

ونشرت شرطة سياتل على تويتر صورًا للضرر، وقالت إن مواقع متعددة تعرضت للتخريب، بما في ذلك ما يبدو أنه متجر أمازون وقالت الشرطة إن العديد من النوافذ تحطمت أيضا في محكمة وليام كينزو ناكامورا.

كانت المجموعة في البداية تحمل لافتة كتب عليها "Abolish ICE" [الولايات المتحدة. الهجرة والجمارك] بينما أشارت لافتة أخرى إلى أنهم كانوا يحتجون على بايدن وإنفاذ القانون، وفقًا للتقارير، وألقى بعض المتظاهرين أشياء لعرقلة سائقي السيارات واستهدفوا الاشخاص الذين لم يشاركوا في المظاهرة.

Image

وذكرت وسائل إعلام، أن عدة سيارات تضررت قبل أن تصدر السلطات أمرا للمجموعة بالتفرق، وفي مرحلة ما أشعل المتظاهرون النيران في علم أمريكي في منتصف تقاطع، والذي "تم إخماده بسرعة"، وفقًا لقناة كينج تي في في سياتل.

وقالت الشرطة في سياتل، إنها وجدت بعض الأسلحة البيضاء وصادرت عدد من السكاكين الكبيرة بين الحشود، كما ألقي القبض على امرأة من مجموعة تراقبها الشرطة في منطقة وسط المدينة بتهمة الاعتداء وتم اعتقال شخص آخر لإلحاق الضرر بالممتلكات. وقالت الشرطة إن مواقع متعددة تعرضت للتخريب في المنطقة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة