أكرم القصاص

الصين تعلن "القوائم السوداء" فى إدارة ترامب.. وتحمل بومبيو و27 مسئولا سابقا مسئولية تدهور علاقات واشنطن وبكين.. مستشار سابق يصف العقوبات بـ"وسام شرف".. ومسئولة بإدارة بايدن: على الحزبين إدانة تلك الخطوة

الخميس، 21 يناير 2021 06:00 م
الصين تعلن "القوائم السوداء" فى إدارة ترامب.. وتحمل بومبيو و27 مسئولا سابقا مسئولية تدهور علاقات واشنطن وبكين.. مستشار سابق يصف العقوبات بـ"وسام شرف".. ومسئولة بإدارة بايدن: على الحزبين إدانة تلك الخطوة الصين تعلن "القوائم السوداء" فى إدارة ترامب
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فرضت الحكومة الصينية، عقوبات متنوعة بحق مسئولين أمريكيين بمقدمتهم وزير الخارجية في إدارة دونالد ترامب السابق، مايك بومبيو بخلاف 27 آخرين، بتهم من بينها التحيز والكراهية ضد الصين.

في بيان نشر بعد أن أدى الرئيس الأمريكي جو بايدن اليمين الدستورية، قالت وزارة الخارجية الصينية، إن مسؤولي إدارة ترامب السابقين هم "سياسيون مناهضون للصين" قوضوا العلاقة بين البلدين وخططوا وعززوا ونفذوا سلسلة من التحركات المجنونة التي تدخلت بشكل خطير في الشؤون الداخلية للصين وقوضت مصالح الصين وأساءت إلى الشعب الصيني وعطلت العلاقات الصينية الأمريكية بشكل خطير".

واعتبر العديد من المسؤولين الـ 28 المنتهية ولايتهم والسابقين الذين عاقبتهم بكين مؤثرين في المساعدة في توجيه سياسة إدارة ترامب تجاه الصين، والتي شهدت اشتباكات مع بكين بشأن قضايا تتعلق بالتجارة والتكنولوجيا والأمن الإقليمي وحقوق الإنسان، وكان من بين الذين أدرجتهم بكين في قائمة المتهمين المستشار التجاري السابق بيتر نافارو ومستشار الأمن القومي السابق روبرت أوبراين ونائبه السابق مات بوتينجر وزير الصحة السابق اليكس عازار والسفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت كما تم ضم ستيف بانون مساعد ترامب السابق والمستشار الأمني السابق جون بولتون.

وفقًا لبيان وزارة الخارجية الصينية، سيتم منع المسؤولين السابقين الـ 28 وأفراد أسرهم المباشرين من دخول البر الرئيسي للصين أو هونج كونج أو ماكاو. بالإضافة إلى ذلك، سيتم تقييد الشركات والمؤسسات المرتبطة بمن وردت أسماؤهم من التعامل مع الصين.

 

من جانبه وصف بيتر افارو، مستشار ترامب التجاري السابق، العقوبات بأنها "وسام شرف"، وذلك في تعليق أدلي به لشبكة سي إن إن الأمريكية.

وتأتي العقوبات في أعقاب سلسلة من التحركات النهائية من قبل إدارة ترامب تستهدف الصين، بما في ذلك تلك التي تستهدف المسؤولين ففي يومها الأخير، وفي 11 يناير، أعلن بومبيو، أن الولايات المتحدة سترفع القيود المفروضة منذ عقود على الاتصالات بين المسؤولين الأمريكيين والتايوانيين، وهو القرار الذي أثار تهديدات من بكين.

وجاء قرار الصين بفرض عقوبات على فريق ترامب المنتهية ولايته عقب التعليقات التي أدلت بها بكين في الساعات التي سبقت تنصيب بايدن ، معربة عن الأمل في أن الرئيس الأمريكي الجديد "سينظر إلى الصين بعقلانية وموضوعية"، وفي مؤتمر صحفي دوري يوم الأربعاء ، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينج أن إدارة ترامب ارتكبت العديد من الأخطاء الجوهرية خلال السنوات الأربع الماضية مما أدى إلى ضرر خطير للعلاقات الثنائية.

وأضافت "إذا تمكنت الإدارة الأمريكية الجديدة من تبني موقف أكثر عقلانية ومسؤولية في صياغة سياستها الخارجية، أعتقد أنها ستلقى ترحيبا حارا من قبل الجميع في المجتمع الدولي".

وعلى الجانب الآخر، قالت متحدثة باسم مجلس الأمن القومي في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إن تحرك الصين لفرض عقوبات على مسؤولين سابقين في إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب كان "غير مثمر وتهكمي" وحثت الأمريكيين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري على إدانة هذا الإجراء.

وقالت إميلي هورن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي في بيان لرويترز "يتعين على الأمريكيين من كلا الحزبين انتقاد هذه الخطوة غير المثمرة والتهكمية. ويتطلع الرئيس بايدن إلى العمل مع القادة في كلا الحزبين لوضع أمريكا في مكانة تتفوق فيها على الصين".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة