أكرم القصاص

دينا شرف الدين

"2021"لعله عام خير و سلام وأمان

الجمعة، 01 يناير 2021 07:46 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

و نحن بأول أيام ٢٠٢١ ، أدعو الله أن يكون عام خير و سلام و أمان علينا و علي أمتنا و سائر الأمم .

 

نستقبل عاماً جديداً و صدورنا تمتلئ بالأمل و العشم في الله سبحانه و تعالي بأن يكون عام الخلاص من الوباء و نهاية للبلاء و رفعاً للإبتلاء .

 

فقد تجرعنا و بني البشر أجمعين بحالة فريدة من التوحد لم تكن حتي  بالخيال مرارة الفزع و الأيام الخالية من الحياة ،

و العلو علي الدنيا بكل ما تحمله الكلمة من معان الدنو و استصغار متاعها الزائف الذي وقف بجبروته و قوته عاجزاً عن درء شبح الفناء الذي هدد الجميع علي حدٍ سواء جراء ظهور فيروس لعين لا يري بالعين المجردة مصنوعاً كان أو غير ذلك لا يهم ،

لكن الأهم هو عجز البشر بكل أنحاء الأرض عن وقفه و صده ، حتي بعد التوصل للقاح المختَلف حول فعاليته سرعان ما تحور ليبطل فعاليته فيتركهم بحيرة جديدة من أمرهم .

 

إذن :

لا نملك نحن كبشر ضعاف الأنفس قد تأكدت لنا من خلال هذه المحنة أسباب ضعفنا و قلة حيلتنا،  برغم ترسانات الأسلحة النووية و الصواريخ عابرة القارات و الثروات الغير محدودة و السيادة المتغطرسة و التسلط الغاشم و الإستقواء لمن يظنون أنهم أقوياء علي الضعفاء و المستضعفين بالأرض ،

 

لنتأكد أن العزة لله جميعاً و القوة له وحده ، فيعز من يشاء و يذل من يشاء  .

 

لذا :

فلنتأمل الحياة من جديد ، لعلنا نصحح مداركنا التي شكلتها معطيات خاطئة ،

لربما نصلح من أنفسنا و نتعظ من أيام محنة  لم تنته بعد و ندرك أن الضمير و الأخلاق و حسن المعاملة هم خير و أبقي ، و أن ما دون ذلك ما هو زبد للبحر سرعان ما سيذهب جفاءً.

 

فلم يعد بإمكاننا سوي الأخذ بالأسباب و الحذر الذي بدون شك لا يمنع من قدر و الإيمان و حسن الظن  بقدرة الله علي تبديل الأحوال من حالٍ إلي حال .

 

و ليدرك كل منا أن برقبته  أمام الله أمانة عليه أن يحملها ، فيحافظ علي نفسه و حياته و صحته و وطنه ، و لا يستهين بهذه النفس و لا يرمي بها إلي التهلكة جراء استهتار أو ضجر ،

 

و ندعو  الله أن يجعل من عامنا هذا عسراً من بعد يسر و يرفع عنا بعد اختبار الصبر هذا البلاء .

 

                فلنتق الله لعله يجعل لنا من هذا الضيق مخرجا ،

 

           و كل عام و مصر و شعبها و قيادتها بكل خير و سلام و أمان

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة