أكرم القصاص

عمر الأيوبى

الاستثمار فى الصغار "يكسب"

الأحد، 26 يوليه 2020 06:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الكرة تعود فى المباريات الودية حماسية وأيام قليلة ويعود الدورى بعد طول غياب فى أجواء كورونا، ووسط هذه الأجواء يتحرك الأهلى والزمالك وبعض الأندية لإبرام صفقات قوية قبل فترة الانتقالات التى لم تتحدد حتى الآن.

لا خلاف على أن أسعار اللاعبين دخلت مرحلة الجنون وبات سعر اللاعبين يتراوح من 10 إلى 50 مليون جنيه خلال المزادات، فى توقيت الأندية تصرخ من قلة الموارد وزاد الطين بلة توقف النشاط بسبب كورونا والذى أفلس الجميع.

الأندية تريد تدعيم صفوفها ولكن خزائنها خاوية وليس أمامها الا التفكير فى أبنائهم بقطاعات الناشئين والتى تضخ المواهب، ولعل التاريخ واضحا فى تقديم البراهين على أن أفضل أستثمار فى رعاية الناشئين الصغار والذى كله فوائد وحل لكل المشاكل.

الأهلى والزمالك والإسماعيلى والمصرى والاتحاد الأندية الأكثر استعانة بالنجوم من خارج أبوابه التاريخ يؤكد أن الأفضل هم أبناء النادى، فالأهلى بين صفوفه الأكثر تميزا خلال السنوات الطويلة الأخيرة عماد متعب وحسام غالى وأحمد بلال ومحمد فاروق وهشام حنفى وشريف إكرامى ثم محمد الشناوى ورمضان صبحى من أبناء القلعة الحمراء، وفى الزمالك حازم إمام الكبير و وميدو و شيكابالا وأيمن عبد العزيز وعبد الواحد السيد وحازم إمام من أبناء ميت عقبة .. وفى الإسماعيلى حسنى عبد ربه ومحمد صبحى وحمص أبناء الدراويش وفى الاتحاد والمصرى سنجد النجوم المتميزين من أبناء النادى وكل الوافدين ليس لهم بصمات كبيرة .

الأندية دفعت مئات الملايين فى شراء اللاعبين وكل فترة تتغير الأوراق ويبقى أبناء النادى الأكثر فائدة واخلاصا وكمان استثمار فى بيعهم ويرجعون للنادى يخدمونه أيضا.. لذا يجب أن توجه الأندية جزء كبير من ميزانية الكرة للصرف على الناشئين والحصيلة ستكون فوائد للفريق الأول أو اعارات أو بيع يحصد الملايين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة