أكرم القصاص

دينا شرف الدين

"الأسمرات" وعلية الكمباوندات

الجمعة، 20 مارس 2020 10:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وبعيداً عن الكورونا وأخبارها المتلاحقة والحديث الغير منقطع عنها بكافة أنحاء الأرض، سأتحدث اليوم عن حكمة ودرس مستفاد يتكرر إثباته بالدلائل و البراهين على مر الأزمان وهو:

"ما بنى على باطل فهو باطل"

 

فقد شاهدنا منذ أيامً قليلة موجة الطقس السيئ التى اجتاحت البلاد فى واقعة فريدة من نوعها و كثافة لسقوط الأمطار لم نرها من قبل ،

 

بيوت قد تهدمت و مناطق واسعة قد شُلت حركتها و أسقف عقارات تسربت منها المياه لتدخل المنازل و كأن المطر يمطر بالداخل ،

ناهيك عن التضرر الذى نال من الكهرباء بشكل كبير فى كافة الأنحاء ، مروراً بغرق أحياء بعينها بشكل مخيف و تحديداً الأحياء الجديدة ذات الصبغة الأرستقراطية و الأسعار المبالغ بها !

 

أما عن ( حى الأسمرات ):

هذا الذى بناه الجيش المصرى لسكان المناطق العشوائية كإسكان متوسط يميل إلى الشعبى ، و لم يمر على اكتمال هذا المشروع السكنى أكثر من عامين ،

إذ تصدرت صور شوارع حى الأسمرات وسائل التواصل الإجتماعى المختلفة ، لنراها جافة ممهدة غير متضررة من هذه الأمطار التى وصلت لحد السيول و التى تضررت على إثرها غالبية إن لم تكن كل الأحياء بأنحاء الجمهورية !

 

و الغريب بالأمر :

أن المدن العالمية على أرض مصرية و الكمباوندات الشهيرة تحديداً قد تصدرت قائمة الأسوء بلا منازع لتثبت و تؤكد أن المظهر الخارجى الزائف و الملايين الكثيرة مجرد خدعة تخفى ورائها كم هائل من الكذب و انعدام الضمير و الخداع الذى كشفت لنا عنه ظواهر الطبيعة عندما كشرت عن أنيابها بشكل لم نعتد رؤيته من قبل !

 

هذا بالإضافة إلى بعض الأحياء الكبيرة التى تعتبر حديثة كحى ( مدينة نصر )، و التى نالها ما نال المدن السكنية الفاخرة من بنية تحتية مهلهلة تؤكد لنا ما كنا نعيشه من فساد مستشرى مستتب ترسخت أصوله و مبادئه و ما دون ذلك كان مجرد استثناءات !

 

هل تجوز هنا المقارنة بين حى الأسمرات الذى بنى لسكان العشوائيات بمواصفات سليمة و بنية تحتية قوية و ضمائر حية ، و بين المدن العالمية و الكمباوندات ذات الأسماء الأجنبية ذات البنية التحتية المهلهلة و المواصفات الخادعة بالملايين المملينة ؟

 

هل تتحمل الدولة بحكومتها الحالية أوزار الماضى بمفسديه و فطاحل رجال أعماله الذين امتصوا دماء المصريين و استنزفوا أراضى و خيرات مصر بالواسطة و الصحوبية و التقرب من أولى الأمر آنذاك ؟

 

هل تسدد الدولة فواتير أخطاء عتاولة رجال المقاولات و مشاهير رجال الأعمال الذين نهبوا و باعوا و كسبوا مكاسب طائلة ، و عندما حلت الأزمات بالبلاد و حان وقت المساعدة و رد الجميل اختفوا جميعاً و لم يكلف أحدهم خاطره حتى ببعض الكمامات و المطهرات ؟

 

نهاية : فهو درس مستفاد و حكمة مؤكدة لربما توقظ ضمائر ميتة و نفوس قد فاضت بما يملؤها من جشع أنه

( ما بنى على باطل فهو باطل ).

 

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة