أكرم القصاص

أحمد منصور

مشهد سياحى غير مسبوق

الخميس، 03 ديسمبر 2020 12:30 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مصر تاريخ لا يستطيع أن يتجاهله أحد، فكل شعوب العالم تقطع المسافات الطويلة لزيارة المواقع والمتاحف الأثرية المصرية، لمشاهدة روعة وكنوز مصر العظيمة الذى لا تفنى، وفى عهد الرئيس السيسى لوحظ اهتمام بشكل كبير وعظيم بتاريخنا وإرثنا القديم، ورأينا تذليل العقبات سواء المالية أو الإدارية أمام المشاريع القومية المهمة، نظرًا لرؤية سيادته المستقبلية لمصر والمصريين، فهو يرى المحروسة كما لم نرها من قبل.

 أعمال التطوير والترميم التى تحدث فى المواقع والمتاحف الأثرية دلالة على قيادة مصرية تعى دور التراث والثقافة فى أجيال وأجيال قادمة، سيصبحون مستقبل هذا الوطن، فجميعنا رأى افتتاح عدد من المشاريع الأثرية مثل متحف سوهاج وشرم الشيخ والغردقة والمركبات الملكية وغيرها الكثير والكثير، كما أن هناك استكمال لإتمام باقى الافتتاحات وعلى رأسها المتحف المصرى الكبير الذى سيضم مجموعة كبيرة من آثارنا التى تتجاوز الـ 50 ألف قطعة أثرية، تضم عرض مجموعة الملك الذهبى توت عنخ آمون بشكل كامل لأول مرة أمام الجمهور، كما ننتظر موكب المومياوات الملكية خلال أيام قليلة، وهو الحدث الذى سيقلب العالم رأسًا على عقب.

تلك الافتتاحات التى نتحدث عنها سيكون لها مردود حاضرى ومستقبلى يعود على مصر، التى تحمل تاريخا طويلا يستحق تسليط الضوء عليه والاهتمام به مثلما يحدث فى الوقت الحالى، فالحكومة المصرية التى لا أبالغ إذا قلت أنها لا تنام على الإطلاق، وما نشاهده على أرض الواقع خير دليل على هذا الكلام، فكم المشاريع التى تمت فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى منذ أن تولى حكم مصر، لا يمكن لها أن تتم فى 20 عاما، ولكن حدثت وتحدث المعجزة على أرض مصر.

الاهتمام بالتراث المصرى القديم هو سلاح لمواجهة الفكر المتطرف والتنظيمات الإرهابية، فالأجيال التى ستتربى على مشاهدة الكنوز المصرية القديمة، ومعرفة تاريخها لا يمكن بأى حال من الأحوال أن تحمل سلاحًا لتقتل أبرياء وتدمر أوطانا، بكل سيكونون حماية حقيقة لتاريخ بلادهم فى وجهة المعتدى عليه.

حكومتنا المصرية تواجه الكثير من التحديات فى زمن يشهد العالم حالة من الأزمات الاقتصادية بسبب انتشار فيروس كورونا، المنتشر فى مختلف دول العالم، ولكن مصر تعمل فى هذه الأجواء لبناء مستقبل أفضل يساعد على بناء الإنسان المصرى، يعمل على رفعة الوطن وسلامة أراضيه.. تحيا مصر.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة