أكرم القصاص

زكى القاضى

نظرية أنعام سالوسة

الإثنين، 17 سبتمبر 2018 06:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أنعام سالوسة، شخصية موجودة فى كل حياتنا كفكرة نموذجية للتعبير عن طبيعة الحياة للمصريين الحقيقيين، تعبر عن قطاع عريض يظل يعمل ويجتهد ويعطى دون أن يجد المكافأة الحقيقية على عمله، وهذا لا ينفى عظمة موهبة أنعام سالوسة وقيمتها، ولكن هنا فى نقطة واحدة، هى السؤال عن التكريم الذى تستحقه ولم تنله إلى الآن.

 

من منا يعرف عن أنعام سالوسة حياتها وتفاصيلها، وكم برنامج استضافها ليكرمها، ومتى تكرمها الدولة فى حياتها، هل سمعنا يوما احتفاء بها وتكريمها فى أحد المهرجانات الكبرى، وهل مصر انحصرت فى بعض الأسماء المعلبة، حاجزى الألقاب المصطنعة، والمثيرين لقضايا بهدف الشهرة ليس إلا، وستفاجأ إن قارنتها بعطاء واستمرارية أنعام سالوسة.

 

تمثل أنعام سالوسة كل صور المصريين فهى تلعب كل الأدوار من الشر إلى الخير فى أدوار كثيرة بحرفية كبيرة، وتجتهد وتظل تجتهد وتأخذ مساحتها بيديها وموهبتها حتى وبعد أن تخطت السبعين عاما، لكنها أيضا مع كل ذلك تقف فى منطقة غير مناسبة لحجم ما قدمته فى صناعة السينما المصرية.

 

أنعام سالوسة - من وجهة نظرى - أحد أبرز العلامات فى تاريخ السينما المصرية، فلا ننسى دورها فى مسلسل ذئاب الجبل، وهى تمثل دور نعمة زوجة علوان أبو البكرى، وهى تسير وراءه وتعمل مشاكله وتقف فى وجه أخيها، حتى يصل بها لأن تترك ممتلكاتها لزوجها الذى يفرط فيها للراقصات، وتظل أنعام سالوسة تؤدى الدور وراء الدور، وتصل للمسلسل الشهير ليالى الحلمية بدور وصيفة المرزوقى، زوجة سليمان غانم، وتستمر بدور مختلف تماما بين زوجة الصعيدى فى ذئاب الجبل وزوجة سليمان غانم فى ليالى الحلمية، حتى تصل لدور عظيم فى مسلسل جبل الحلال مع الراحل محمود عبد العزيز، وهى تؤدى دور الأم التى تستقر فى مكانها بالشهور، فى انتظار أبو هيبة والشوكولاتة التى يعطيها لها، ومناكفات زكية زوجة ابنها حكم.

 

لست ناقدا فنيا ولست متابعا للشأن السينمائى بشكل كبير، وما يربطنى بالتليفزيون هو رؤية مواطن مصرى يجلس أمامه فيتفحص تفاصيل ما يراه ربما مستمتعا فى لحظات كثيرة ويرافقه الملل فى أحيان أخرى، لكن دائما كان يشغلنى ما هى حجم المساحات التى يشغلها بعض الفنانين القدامى لدى الجمهور ولدى القاعدة الخاصة بسوق الفنانين، ووسط كل ذلك الزحام تبرز دائما صورة الفنانة الكبيرة القديرة أنعام سالوسة.

 

إذن نحن إزاء إشكالية يمكن من خلالها إنصاف مصر أو استمرارها على نفس المنوال، وهو كيف يمكن تكريم وتقدير صاحب العطاء الأكبر أيا كان اسمه وأيا كان موقعه، فعلينا كما نبحث عن المواهب والقدرات الخاصة، أن نكرم أصحاب الخبرات فى حياتنا، فهذا المقال دعوة كريمة لتكريم أنعام سالوسة كما يليق بها وبعظمة ما تفعله، ورسالة أخيرة أتمنى أن تصل لها أرجو منها الظهور فى البرامج الحوارية والحوارات الصحفية، فهى التوثيق الحقيقى لتاريخها، وستحقق ملايين المشاهدات من جماهير فى مختلف الوطن العربى.

 

ألا يمكن أن نكسر القاعدة ونعطى حقًا لأصحابه، وهم أحياء بيننا وننهى عادة مصرية وشهرة أصبحت واسعة بأننا لا نجيد سوى "تكريم من غابوا عنا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

abdel.haroun

هل تعلم؟

هل تعلم ان انعام سالوسة هى من علمت (الراحلة) فاتن حمامة كيفيةنطق العربى فى اول افلام فاتن!!!.

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة