أكرم القصاص

دينا شرف الدين

زمن الأنصاف وغير الموهوبين .. مولد وصاحبه غايب!

الجمعة، 02 ديسمبر 2016 08:12 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ظاهرة خطيرة تطفو بتبجح على سطح المجتمع المصرى لا أعلم من ورائها و من يكرس لاستحكامها ويدعمها لتقوى يوماً بعد يوم فتتحول إلى أمر واقع مقبول ومستقر اجتماعياً.

وهى تصدر الأنصاف وغير المؤهلين و أشباه الموهوبين الصورة !!

فى حين تتراجع جميع الكفاءات والمواهب وأصحاب الإمكانات فى الصفوف الخلفية .

هل نعتبر هذا الوضع المعوج بفعل تطور الحياة الذى لا يتوقف ولكن فقط للأسوأ ؟

ولم تختص مصر والمنطقة العربية بشكل عام بهذه الظاهرة ؟

هل تعتبر تلك الظاهرة من أهم أسباب تراجعنا للخلف فى حين يتقدم العالم للأمام باستمرار دون توقف ؟

حيث تفردت مصر فى العقدين الماضيين بهذا الوضع المقلوب فى كافة المجالات وعلى كافة المستويات  !

فلم تعد الكفاءة معيار لأى شىء، فليس بالضرورة أن يكون الطبيب الأشهر و الأعلى سعر هو الأكفأ ، و لا المغنى الأشهر هو الأكثر موهبة و الأجمل صوتا و لا الكاتب الأشهر هو الأفضل و الأبدع و لا الفنان المتربع على عرش النجومية و الأعلى أجراً هو المستحِق عن جدارة لأسباب النجومية !

فقد فوجئت عن نفسى من باب الصدفة بأشخاص أعرفهم. جيداً و أعرف مؤهلاتهم الدراسية و المهنية تتم استضافتهم كإعلاميين و محللين سياسيين ليتحدثوا عن الوضع الداخلى و الخارجى للبلاد و يصدرون أفكارهم لجماهير المشاهدين دون أدنى شعور بخطورة هذا الموقف الذى قد يتسبب بكوارث فكرية و تصدير وجهات نظر غير مسئولة تتداولها الناس و خاصة بعد تلقيها من فلان أو فلانة الإعلامى و المحلل المرموق كما تم التنويه عنه !

كما صادفت من هذه النماذج الكثير ممن أعلم جيداً أنهم حتى لم يكملوا مراحل الدراسة الثانوية و ليست فقط الجامعية !!

صحيح مولد و صاحبه غايب ، و كل اللى عنده واسطة و شوية. علاقات على حبة تسهيلات يتصدر المشهد و يُصدر أفكاره الهشة الفارغة المدعية إلى عدد لا بأس به من الجماهير ، ثم نتعجب بعدها ما الذى أصاب مجتمعاتنا بالجهل و التراجع و تدنى الأداء و فساد الأذواق ؟؟

لا أعلم من ذا الذى يتحمل المسؤولية المباشرة لهذا الجرم المجتمعى الذى لم يلتفت أحد لمدى خطورته على الأجيال الجديدة ، فقد أصاب جيلين أو ربما ثلاث و ما زالت الكارثة مستمرة بشراسة !

يا أولى الأمر فى كل المجالات :

افسحوا الطرق لذوى الكفاءات ، و امنحوا الفرص لمستحقيها الذين تواروا تحت أتربة الزيف و الكذب و البالونات الممتلئة بالهواء فحسب !

فإن حقاً تمت السيطرة على تصدر الأنصاف و عديمى الكفاءة ليخرج للنور و يفيد المجتمع كل موهوب و مؤهل فى مجاله دون وساطة أو محسوبية أو خلافه ، لربما تنصلح الأحوال و تستقيم الأوضاع المقلوبة و حينها ربما نستطيع أن نلحق بما سبقنا إليه غيرنا و نستقل آخر عربة فى قطار التطور و الانطلاق  .





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



التعليقات 6

عدد الردود 0

بواسطة:

طارق

زمن الرويبضة

زمن تحدث عنة المصطفي صلي الله عليه وسلم زمن الرويبضة

عدد الردود 0

بواسطة:

الشعب الاصيل

الاداره

هذا للأسف هو واقعنا الذي لا مفر منه

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed

كلام محترم أستاذة دينا

تسلم ايدك

عدد الردود 0

بواسطة:

Mohamed

كلام محترم أستاذة دينا

تسلم ايدك

عدد الردود 0

بواسطة:

hoda

الامل

صدقتي في كل كلمه فهل من أمل في التغيير..؟

عدد الردود 0

بواسطة:

احمد الرزاز

اعلام العار

لم تستفحل هذة الظاهرة الا عقب 25 يناير التعيسة ، والقنوات الخاصة الموجهة لاحباط الشعب ، لذلك اطلق علية المصريون اعلام العار ، واحسنتِ استاذة دينا بوضع يدك علي جرح غائر في خاصرة الوطن لم يتطرق الية احد قبلك

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة