أكرم القصاص

أحمد التايب

زواج "البارت تايم" والضرب فى قيم المجتمع

الثلاثاء، 24 أغسطس 2021 12:07 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أثارت قضية زواج البارت تايم جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعى، ما بين "مؤيد" يرى أنه يقوم على الرضا والقبول ويساهم في حل مشكلة المطلقات، و"معارض" يرى أنه يسهل الزنا والترويج للفاحشة، ويجعل المرأة دمية جنسية.
 
حكاية زواج البارت تايم تبدأ من مبادرة تم إطلاقها الأيام الماضية، فكرتها قائمة على مبدأ زواج المطلقات من فى سن العشرينيات ومعهن أطفال، من شاب لم يسبق له الزواج، أو متزوج ولديه القدرة على الزواج، على أن يكون هذا الزواج لمدة يوم واحد فقط فى الأسبوع، وبهذا يتم حل أزمة المطلقات اللاتى بلا مأوى أو معيل.
 
لكن نعتقد أن مثل هذه المبادرات الغرض منها الشهرة والانتشار بداعى الحداثة، حتى ولو على حساب الشرع أو القيم والأصول، بل العجيب أن هذه الدعوات يطلق عليها دعوات تنويرية، ويتجاهل أصحابها أن مثل هذه الأشياء تهدد وتزعزع القيم الأسرية، وتضرب الثوابت الدينية والأخلاقية في المجتمع في مقتل.
 
ثم إذا كان هناك مشكلات فيما يخص زيادة المطلقات، أليس من المنطق والمعقول البحث أولا عن الأسباب الجذرية للمشكلة التى أدت لتفاقم الأمر، ويكون الأولى إطلاق مبادرات للتوعية تناقش وتحاور وتقوم بدور توعوى، ونموذجا على ذلك من باب الذكر لا الحصر، قضية المغالاة فى المهور التى تؤدى قطعا لزيادة الخلافات الأسرية والتطليق، وكذلك قضية التقليد الأعمى لمجتمعات غربية قائمة على الانحلال، حيث يتم تقليد تلك المجتمعات في المأكل والملبس وسلوكيات الحياة، أليس هذه القضايا هى التى تحتاج إلى مبادرات توعوية للشباب والفتيات حتى لا يقعوا فى هذه المشكلة، وأليس الأفضل بدلا من المطالبة بمثل هذه المبادرات التى تضرب قيم المجتمع يكون هناك حوار مجتمعى لشرح والتعريف بقانون الأحوال الشخصية لمراجعة الجوانب السلبية ومعالجة مثل هذه الظواهر لكنها تكون معالجة حقيقية لأن تشرف عليها وتصدرها السلطة التشريعية بالدولة، وأليس من الأحرى أيضا أن تكون هناك مبادرات توعية لأهالينا وحثهم على اتباع الأصول في تربية الأبناء على التفاهم والقيم حتى لا يتجرعون مرارة مثل هذه الأمور بعد الزواج ويكون الطلاق نهاية مأسوية لهم، ونحثهم كذلك على حسن الاختيار أثناء الارتباط بأن تكون اختيارات سليمة قائمة على الأصول والقيم الأخلاقية وليس الجرى وراء المال والمنصب والوجاهة والمفخرة؟
 
 
والسؤال الذى يطرح نفسه بقوة حول زواج البارت تايم ، هل يعقل التنازل عن حق الإقامة الكاملة للزوج فى منزل الزوجية مقابل تواجد الزوج فى أوقات محددة من الأسبوع وإتمام الزواج بشكل كامل فى هذه الأيام، وكأنها عملية "استلاف" للزوج من زوجته!!
 
عموما ومهما كان الموقف، ومهما كانت الآراء حول زواج البارت تايم ، فإن علماء دار الإفتاء قد حسموا هذا الجدل، وهنا نتحدث عن مؤسسة دينية متخصصة لها حق الفتوى، ودورها ومهمتها ضبط مثل هذه الأمور وحسمها، حيث حذرت من إطلاق أسماء جديدة على عقد الزواج لحب الظهور والشهرة وزعزعة القيم، مؤكدة أنه لا ينبغي الانسياق وراء مثل هذه الدعوات لأن هذا يُحْدِث البلبلة في المجتمع، ويؤثِّر سَلْبًا على معنى استقرار وتماسك الأسرة التي حرص عليه ديننا الحنيف عليها، وأن مثل هذه الأمور تؤدى إلى بطلان صحة العقد، فالزواج الشرعي هو ما يكون القصد منه الدوام والاستمرار وعدم التأقيت بزمنٍ معينٍ، وإلَّا كان زواجًا مُحرَّمًا ولا يترتب عليه آثار الزواج الشرعية.
 
 
وختاما، لا نملك إلا أن نقول فى نهاية حديثنا عن زواج البارت تايم إلا ما ذكره جلً شأنه في كتابه العزيز، "وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ"..

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة