أكرم القصاص

صابر حسين

كريستيانو رونالدو.. يانجم مين يشتريك!

الأحد، 30 مايو 2021 06:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يوماً بعد يوم، وخبراً وراء خبر يتصدر النجم البرتغالى كريتسانو رونالدو عناوين الصحف العالمية، خاصة الإيطالية، وأصبح مادة دسمة للمانشتات والتقارير، وبات حديث الخبراء والمحللين لتحديد الوجهة المقبلة للدون الذى أصبح رحيله عن نادى يوفنتوس مسألة وقت، وصاروا يتنافسون للانفراد بحقيقة نادى رونالدو الجديد، وهل يعود إلى مانشستر يونايتد محطة انطلاقة صاروخ ماديرا نحو العالمية، أم يعود إلى مسقط رأسه.

الصحف الإيطالية والمحللون وإن اختلفوا حول الوجهة القادمة لرونالدو  صاحب الـ36 عاما، إلا أنهم اتفقوا تماماً حول قدرته على تقديم المزيد فى الملاعب الأوروبية وتحقيق العديد من الأرقام القياسية والألقاب، كما عودنا دائماً، خاصة بعد الموسم الصعب الذى عاشه "الدون" فى ملاعب إيطاليا، تحطمت خلاله أحلامه بالتتويج بدورى أبطال أوروبا للمرة الثالثة، فلم ترض طموحاته الألقاب المحلية مع اليوفى (2دورى+ 1كأس +2 سوبر إيطالى) ليظل "التشامبيونزليج" الحلم الأكبر والتحدى الحقيقى الذى جاء من أجله إلى السيدة العجوز.

ولكن إذا كان الرحيل حتمياً، فما أسبابه، وماذا عن أقرب الأندية لضم الدون خصوصا بعد رفض ريال مدريد بشكل غير رسمي رجوعه لقلعة سانتياجو برنابيو؟.

هناك العديد من الأسباب التى تعجل برحيل رونالدو عن اليوفي، أبرزها اقتراب انتهاء عقده مع العملاق الإيطالي، حيث لم يتبق سوى عام وحيد فى عقده، وهو ما يجعل النادى يسعى لتحقيق أى استفادة مادية من الـ100 مليون التى دفعها لريال مدريد لضم النجم البرتغالى، فضلاً عن تعاقد النادى الإيطالى مع أليجرى، والذى لا يتحمس لبقاء "صاروخ ماديرا" فى صفوف السيدة العجوز، وهو ما أكدته صحيفة "كالتشيو ميركاتو" بأن أليجرى اقترح على إدارة النادى التخلص من رونالدو لبدء حقبة جديدة.

رغبة أليجرى فى التخلص من رونالدو يبدو أنها متبادلة أيضاً من ناحية الدون، الذى يرفض فلسفة أليجرى البراغماتية وتتعارض مع طريقته فى اللعب، وهو ما تؤكده التقارير الصحفية برفض النجم البرتغالى الطريقة الدفاعية لـلمدرب الإيطالى، خاصة فى ولايته الأولى مع اليوفى، ويغذى ذلك شدة إعجاب أليجرى بالنجم الفرنسي بول بوجبا، الأمر الذى يسهل مهمة إدخاله فى صفقة تبادلية مع مانشستر يونايتد، حال الاتفاق على إبرام الصفقة.

أما السبب الآخر الذى يعجل برحيل رونالدو  عن يوفنتوس هو التخلص من راتبه المرتفع ( 31 مليون يورو "صافى")، خاصة بعد الصعوبات الاقتصادية التى يمر بها النادى الإيطالى بسبب تبعات فيروس كورونا، فضلاً عن رغبة رونالدو نفسه فى الرحيل كونه لم يحقق حلم التتويج بدورى الأبطال، وعدم انسجامه مع غرفة ملابس السيدة العجوز طوال تلك المدة، لافتقاده روح الفريق التى طالما وجدها داخل النادى الملكى، وكانت سبباً رئيسياً فى نجاحاته قبل الانتقال إلى إيطاليا، وأبرزها تتويجه بدورى الأبطال 4 مرات (3 ريال مدريد+ 1 مانشستر يونايتد)، كما فاز بجائزة هداف الدورى 4 مرات، واحدة يونايتد عام 2008، وثلاث أخرى بالريال أعوام 2011 و2014 و2015.

إذن.. إذا كان الرحيل حتمياً فماذا عن الوجهة المحتملة لرونالدو؟

الإجابة عن هذا السؤال تبدو صعبة، إلا أن هناك العديد من الأندية التى تطمح للتعاقد مع النجم البرتغالى، والتى تراه قادراً على تحقيق طموحاتها، وأبرزها بالتأكيد باريس سان جيرمان ذلك النادى المدجج بالنجوم والذى اعتاد الإنفاق ببذخ على الصفقات الكبرى على رأسها مبابى ونيمار، ويرغب كلاهما بكل تأكيد فى انضمام نجم كبير بحجم رونالدو، وهو ما ترجمه نيمار نفسه فى الإجابة عن مواصفات اللاعب المثالى من وجهة نظره قائلا، "أعتقد أن اللاعب المثالى سيمتلك جسد كريستيانو رونالدو، ومرونة إبراهيموفيتش، ومهارة اللعب بالرأس لدى سيرجيو راموس، وسرعة مبابي، الساق اليسرى لـ ميسي، وساقى اليمنى، وتمركز ليفاندوفسكي، واستخلاص كانتى وإبداع فيراتى فى خط الوسط"، بالإضافة لوجود عامل مزدوج بامتلاك سان جيرمان القدرة المالية لدفع راتب رونالدو المرتفع، فضلاً عن كتيبة النجوم التي تساعد الأسطورة البرتغالى على تحقيق حلم التتويج بالأبطال، والتي ربما لن يجدها خارج العملاق الفرنسى، خاصة بعد رفض ريال مدريد عودته.

أما ثانى الأندية المرشحة للظفر بخدمات النجم البرتغالى بقوة فهو مانشستر يونايتد، خاصة أنه كان البداية الحقيقية لانطلاقة رحلة صاروخ ماديرا الأسطورية فى ملاعب العالم، ويرجح البعض أن يختم "الدون" مسيرته فى ملعب "أولد ترافورد"، بالإضافة لامتلاكه ميزانية ضخمة أيضاً يمكنه من خلالها دفع راتبه، وربما يجد ضالته لتحقيق حلم التتويج الأوروبى، خاصة مع اقتراب العملاق الإنجليزي من الفوز باليوروباليج قبل خسارته أمام فياريال بضربات الترجيح.

أما سبورتنج لشبونة فيبقى خياراً أخيراً بالنسبة للأسطورة، ربما فى حال عدم توصله لاتفاق مع نادٍ كبير يحقق طموحاته، ليكون النادى البرتغالى محطته الأخيرة لختام مسيرته الأسطورية فى ملاعب العالم.

وأياً كانت وجهة رونالدو المقبلة، يبقى النجم البرتغالى أحد أهم اللاعبين فى تاريخ كرة القدم، حقق العديد من الألقاب خلال مسيرته، أبرزها فوزه بالكرة الذهبية خمس مرات ومثلها دوري أبطال أوروبا ( 4 مع الريال وواحدة فى مانشستر يونايتد)، فضلاً عن حصوله على لقب هداف الدوري أربع مرات (يونايتد عام 2008، و3مرات مع الريال فى 2011 و2014 و2015)، ليبقى كريستيانو  رونالدو أسطورة كروية بروحه وحماسه والتحدى الحقيقى الذى يخلقه لنفسه فى كل تجربة، وهو ما عبر عنه بكلمات مبسطة قائلا: "لا أطارد الأرقام القياسية، بل الأرقام القياسية تطاردنى"، ليظل رونالدو هو رونالدو.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

المتعة الحقيقية فى كرة القدم

الإثنين، 24 مايو 2021 12:08 م

عناد البدرى أم تمرد الننى؟!

الأحد، 28 مارس 2021 10:30 ص

حد فاكر أحمد الشناوى؟!

الإثنين، 22 فبراير 2021 04:00 م



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة