أكرم القصاص

أحمد إبراهيم الشريف

إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.. دعوة لـ تحمل المسئولية

الإثنين، 10 مايو 2021 05:27 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تحتوى كل النصوص المقدسة وغير المقدسة أيضًا جملاً يطلق عليها البعض "مقولات"، هذا النوع من الجمل يخرج بنا إلى إطار كبير من الإفادة، إذ يتحول بعضها إلى حكمة تفيد أو إلى شعار يقود.

وعندما أقرأ قول الله سبحانه وتعالى فى سورة الرعد "إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ" فإننى أرى فى هذه الجملة "شعارًا" كان يمكن أن يقود المسلمين إلى خير عظيم، ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن.

تشير الآية الكريمة بطريقة واضحة إلى أن الإنسان قادر على الفعل، بما يجعلنا نستخلص أنه فيما نفعل ونقوم من أمور حياتنا شىء من المسئولية التى تقع علينا بشكل كبير، وهذا المعنى مهم، لأنه يضعنا بطريقة مباشرة أمام أنفسنا ودورنا الواجب علينا القيام به، هذه المسئولية نراها فى كل ما يحيط بنا من فعل صغر أو كبر.

وربما يذهب البعض إلى أن المقصود بالتغيير هو الإحساس بالأشياء وتغيير طريقة النظر إليها بمعنى دينى إيمانى، وأنا لا أنكر أى معنى للآية، فكل المعانى طالما لها أصل فهى مقبولة، وأنا هنا أرى الأمر يشمل الدينى والدنيوى.

أقول ذلك لأننى مؤمن بأن الشعوب الكسولة ستجوع طالما لن تتخلص من كسلها وتكد وتكدح، والشعوب المعادية للعلم ستزداد جهالة طالما لن تلجأ إلى العلوم فتتخذها منهجا، والشعوب الضعيفة سيحتلها الآخرون طالما لم تغير من نفسها وتملك القوة.

وأنا مؤمن أيضًا بأن الإنسان سيظل تائهًا طالما لم يبحث عن الهدى، وسيظل ضعيفًا طالما لم يبحث عن القوة، وستحكمه الخرافات طالما لم يبحث عن العقل، وسيصاحبه الشقاء طالما لم يبحث عن الله.

والبحث يعنى التفكير ويعنى اتخاذ أساليب جديدة مختلفة عما كنا نسير عليها من قبل، أى أن نغير ما بأنفسنا من أمور مستقرة كانت سببا فيما ألم بنا من ألم.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة