أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

كلنا واحد

الأحد، 10 يناير 2021 11:02 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا يتوقف الرئيس عبد الفتاح السيسي عن دعم منظومة الحماية الاجتماعية للمواطنين، ومن ثم تأتي المبادرات الإنسانية التي تستهدف المواطنين، لا سيما البسطاء منهم لتخفيف الأعباء عن كاهلهم.

ومع اقتراب الاحتفالات بـ"عيد الشرطة رقم 69" في 25 يناير المقبل، جاءت مرحلة جديدة من مبادرة "كلنا واحد"، التي أطلقتها الداخلية بإشراف اللواء محمود توفيق، استمراراً لثوابت استراتيجية وزارة الداخلية في تكريس الدور المجتمعي لمنظومة العمل الأمني من خلال المساهمة في رفع العبء عن كاهل المواطنين، وذلك بالتنسيق مع كبرى الشركات والموردين وأصحاب السلاسل التجارية الكبرى لتوفير السلع المختلفة بأسعار مخفضة عن مثيلاتها بالأسواق، الأمر الذى يضمن توافرها بشكل دائم وبالكميات التي تلبى كافة احتياجات المواطنين، وتكفل الحصول عليها دون حدوث تكدسات، بما يكفل سلامة المواطنين في ضوء الإجراءات المتبعة للوقاية من انتشار فيروس "كورونا" المستجد والحد من تداعياته.

والمتابع لأخبار وزارة الداخلية مؤخرًا، يكتشف أن دورها لا يتوقف على مكافحة الجريمة، سواء الإرهابية أو الجنائية، وإنما تهتم بـ"الأمن الإنساني"، وترسخ دومًا لقيم "حقوق الإنسان"، وتنحاز باستمرار للبسطاء، في محاولة لرفع الأعباء عن كاهلهم.

وجاءت "مبادرة كلنا واحد" كترجمة حقيقية، لهذا التوجه، حيث توفر الداخلية الأغذية بأسعار مخفضة للمواطنين، وتعمل على فك كرب الغارمين، وتوفير الأدوات والزي المدرسي بأسعار مخفضة، وسداد مصروفات الطلاب غير القادرين، وترميم دور الأيتام، واجراء الجراحات للبسطاء، وتوزيع كراتين الأغذية و"البطاطين" والملابس على المواطنين بالقرى والنجوع، في محاولة جادة لرسم البسمة على الوجوه، وتحويل شعار "كلنا واحد" لحقيقة تتجسد على أرض الواقع.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة