خالد صلاح

كمال محمود

لا فضل لمغربي على مصري في بطولة أفريقيا

الجمعة، 25 سبتمبر 2020 12:00 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
مستوى عادى للغاية ظهر عليه الوداد والرجاء المغربيان فى ديربي كازابلانكا، جعل قلقنا على الأهلى والزمالك فى نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا يقل نوعًا ما عما هو عليه فى ظل الأجواء التي يعيشها قطبا الكرة المصرية فى الفترة الحالية وأشعرت الجميع بالخطورة على مستقبل الفريقين فى المشوار نحو التتويج بالأميرة السمراء.
 
المواجهة بين الرجاء والوداد التى خرجت سلبية فى النتيجة والأداء، كشفت عدم وجود أى فضل لفريق مغربي على نظيره المصري، عندما يلتقيا فى دورى الأبطال، فى ظل المستوى المتواضع والضعف العام الذى سيطر على لاعبى  الفريقين هنا وهناك، على عكس ما كان يتهيأ لجمهور الأهلى والزمالك حول قوة المنافسين، إذ أن الواقع يكشف معاناة الفريقين المغربين أيضًا فنيا فى ظل الأحداث الجارية ومخلفات جائحة كورونا الكروية وتأثيرها الفنى على كل أندية العالم بسبب فترات التوقف الطويلة التى أثرت سلبا على الجميع، فضلاً عن ضغط المباريات بعد عودة النشاط ما زاد من التأثيرات السلبية أكثر وانهك اللاعبين لدرجة تصيب بتيبس العضلات.
 
ربما يكون الرجاء أفضل فنيًا وبدنيًا من الوداد الذى يعانى من ترهلات على مستوى كل خطوطه، ما يجعل فرض الأهلى كبيرة على التأهل عن طريقه إلى النهائى، فيما سيواجه الزمالك صعوبات أمام الرجاء ومع بعض التقنيات الفنية تبقى فرص الأبيض فى الفوز أيضًا موجودة وبنسبة كبيرة.
 
لكن فى المقابل، يحتاج الأهلى والزمالك بخلاف الجوانب الفنية ، اللعب برجولة وإخلاص أمام بطلى المغرب مع التركيز الكامل واكتساب اللاعبين عامل الثقة فى أنفسهم وإمكانياتهم، مع وضع أى أحداث وقلائل شهدتها الفترة الماضية جانبا وعدم الانشغال إلا بالملعب، وحال إذا ما تحقق ذلك، سيكون التأهل للنهائى  - الذى نتمناه مصريا – فى المتناول بمشيئة الله، قالوا يارب.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة