خالد صلاح

جمال عبد الناصر

قيمة فيروز وذكاء ماكرون

الثلاثاء، 01 سبتمبر 2020 02:56 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

هي تفاح لبنان ونيل مصر وعبق سوريا وحنين العراق وألم فلسطين وصحراء ليبيا وزخرف الأردن وخضرة تونس وجمال الجزائر وطبيعة المغرب وجنان عمان ولؤلؤ البحرين وشجن الكويت ودرة الإمارات ونغم السودان، هى لحن موريتانيا ووتر جبوتي ونبع جزر القمر وسهل الصومال ونخيل السعودية وشموخ وعراقة وأصالة وحضارة اليمن السعيد .

السيدة فيروز ليست مجرد مطربة لبنانية يحبها الجمهور العربي ويعشقون أغانيها، ولكنها رمز وطني لبناني وقيمة كبيرة يجمع على حبها كل عربي، وربما يختلف اللبنانيون في أمور كثيرة وعلى أشخاص متعددة ولكنهم جميعا يجمعون على حب وتقدير وافتخار وإعزاز بجارة القمر وايقونة الفن اللبناني .

السيدة فيروز
السيدة فيروز

فيروز عاشقة لفرنسا وكل الفرنسيين عاشقون لها وكل رؤساء فرنسا السابقين كانوا من محبي فيروز، وهي ليست المرة الأولى التي تكرم فيها السيدة فيروز جارة القمر من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بوسام جوقة الشرف الفرنسي، فقد كرمت من قبل جارة القمر ونالت إعجاب رؤساء فرنسيين آخرين، فقد منحها الرئيس فرانسوا ميتران وسام قائد الفنون والآداب عام 1988 ومنحها الرئيس جاك شيراك وسام فارس جوقة الشرف عام 1998 وهو نفس الوسام الذي منحه إياها ماكرون الأذكي في اختياره لبدء زيارته للبنان بمقابلة الأيقونة فيروز .

فيروز القيمة والقامة يترقب دائما الجمهور العربي ومحبيها في بقاع أخرى مختلفة من العالم أي ظهور لها وأي أغنية لها واي مقطع صوتي لها والكثير منا يستيقظ على أغانيها وهو يحتسي فنجانه من القهوة، ليبدأ يومه بفيروزيات الصباح وأنا شخصيا لا أبدأ يومي إلا بسماع أغنيتها الشهيرة " صباح ومسا شي ما بينتسى " ومثلما يردد كل الشعب العربي أغنيتها الشهيرة " بنحبك يا لبنان يا وطني بحبك بشمالك بجنوبك بسهلك بحبك " نحن أيضا بنحبك يا فيروز يا وطن كل عربي .

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة