أكرم القصاص

عمر الأيوبى

عبد الفتاح وعثمان الأفضل للتحكيم

الأحد، 17 مايو 2020 05:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد رحيل جمال الغندور عن رئاسة لجنة الحكام ، اكتفت اللجنة الخماسية برئاسة عمرو الجناينى بوجود الثنائى النشيط المخضرم وجيه أحمد وعزب حجاج بإدارة شئون لجنة الحكام حتى تتضح الصورة بشان الموسم الكروى المتوقف بسبب كورونا .

كل فترة تخرج اجتهادات عن الاتجاه لتعيين رئيس للجنة الحكام ، وتدور الأسماء حول رموز حقيقية أو مجاملات او ضغوط لطرح أسماء ممكن الاستعانة بها ، ولكن الحكام انفسهم يرون الامر بنظرة أخرى وفقا لمصلحتهم باختيار الشخصية التي تستطيع قيادة السفينة وتطور في المنظومة والدفاع عن حقوقه .

وبغض النظر عن كل الأسماء ، فلا خلاف على اسمين يتصدران الترشيحات بشكل مستمرة وهما عصام عبد الفتاح التي قاد التحكيم لسنوات وحقق طفرة كبيرة واكتشف أجيال تقود التحكيم حاليا ، والاسم الثانى هو سمير عثمان الحكم الدولى الأسبق والذى تولى المهمة قبل قدوم اللجنة الخماسية الحالية وتم استبعاده بعد أيام من تعيينه لكنه ترك بصمة  عن موهبة إدارية مبشرة .

عصام عبد الفتاح يتمتع بالنزاهة وقوة الشخصية ولم يصمت أمام اى اهانات لحكامه ورفع البدلات المالية  اكثر من مرة ، ويعد الأكثر مجهودا في التطوير بمعسكرات لحكام ومحاضرين ومراقبين ويمتلك رصيد وتاييد من حكام كثيرين .

وسمير عثمان كادر إدارى ناجح قدم مشروع لتطوير التحكيم لكن رحيله السريع منعه لم يسعفه ، ورفع بدلات الحكام بشكل يوفر حياة ومظهر كريم للحكام ، ويمتلك خبرات بكونه حكام دولى سنوات طويلة فضلا عن كونه نجل القطب التحكيمى الكبير الراحل  محمود عثمان والذى عمل سنوات طويلة في لجنة الحكام .

عصام عبد الفتاح وسمير عثمان عينهم على كرسى الجبلاية ، وعبدالفتاح تمتع بعضوية مجلس الاتحاد دورتين وينتظر البت في بند الـ 8 سنوات ، وسمير عثمان قرر خوض الانتخابات المقبلة ، في كل الأحوال الاثنين يصلحان لقيادة سفينة التحكيم للنجاح .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة