أكرم القصاص

أحمد إبراهيم الشريف

جون لينون.. جريمة غير مفهومة

الثلاثاء، 08 ديسمبر 2020 02:43 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
نقرأ ونسمع الكثير عن الجرائم، لكننى أبدا لم أفهم جريمة مقتل "جون لينون" هناك شيء من العبث فى الأمر، ففى مساء يوم الثامن من ديسمبر 1980 عاد جون لينون نجم فريق البيتلز السابق إلى منزله فى مانهاتن، وعند مدخل البيت وجد شابا لا يعرفه اسمه مارك ديفيد تشابمان ينتظره وفى يده مسدس أطلق منه خمس رصاصات على جون تسببت فى مقتله.
 
يقول مارك ديفيد تشابمان بعد 40 عاما من ارتكاب جريمته إنه فعل ذلك بحثا عن الشهرة، لم يكن كارها أو حاقدا على جون لينون، وأنه فى عصر يوم الثامن من ديسمبر عام 1980، أوقف جون لينون وهو فى طريقه إلى استوديو تسجيلات وطلب منه أن يوقع نسخة من ألبوم أغانى كان تشابمان البالغ من العمر آنذاك 25 عاما يحمله، وسجل هذه اللحظة فى صورة فوتوغرافية، وحاول وقتها أن يكتفى بذلك ويعود إلى بيته لكنه فى الليل ذهب ليقتله.
 
أنا أفكر الآن فى مارك ديفيد، المحكوم عليه بالسجن مدى الحياة، كيف ارتكب هذه الحماقة وضيع كل هذا العمر فى شهوة سلبية لا معنى لها، ما هذا المفهوم السيئ للشهرة الذى دفعه لارتكاب جريمة قتل فقط من أجل أن تتجه الكاميرا إليه؟
 
سنوات طويلة قضاها تشابمان فى محبسه ولا يزال يواصل بعدما رفضت الجلسة الإفراج المشروط عنه، ما الذى يتذكره طوال هذه السنوات، غير أنه كان شابا صغيرا ممتلئا بالرغبة فى الوجود، تحولت مع الوقت إلى رغبة قاتلة دمرته، وضيعت كل شىء، وصار عجوزا نحيفا فقد الكثير من وزنه حسبما وصفته الصحف والمواقع الإخبارية، لا يتحدث سوى عن شعوره بالعار والخزى.
 
ما الذى كنت تظنه سيحدث يا تشابمان؟.. لقد تغير العالم كثيرا فى الخارج لقد امتلأ بالجرائم الغريبة، ولم يعد لديه الوقت ليتابع مهووسى الشهرة، الذين يرتكبون الفظائع من أجل أن تظهر صورهم على صفحات الجرائد، لن تصبح نجما، لأنه فى كل يوم حكاية جديدة، ولن تحبك فتاة وتنتظرك كل هذه السنوات الطويلة، مثلما شاهدت قديما فى أفلام السينما، لأن سنوات عمرك سوف يأكلها السجن وروحك سوف يعلوها الصدأ، وقد حدث ذلك.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة