خالد صلاح

ضربة حظ تزيد نسبة نجاح عقار إسترازينيكا لـ كورونا لـ90%

الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 11:01 ص
ضربة حظ تزيد نسبة نجاح عقار إسترازينيكا لـ كورونا لـ90% لقاح استرازينيكا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت شركة إسترازينيكا AstraZeneca أنه كان هناك خطأ بسيط جعل الفريق يدرك كيف يمكنهم زيادة معدل نجاح اللقاح بشكل كبير، إلى ما يصل إلى 90% بدلا من نحو 60% من خلال إعطاء نصف جرعة، متبوعة بجرعة كاملة بعد شهر، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة Reuters.

واستغرق تطوير لقاح استرازينيكا عقودًا من العمل لمنح ألمع عقول جامعة أكسفورد الخبرة لتطوير لقاح فيروس كورونا فى النهاية، كان خطأً مؤقتًا بجرعة من الحظ السعيد هى التى أدى لرفع نسب نجاح كورونا من 60 % الى 90%.

وقالت الوكالة ابتهج اختصاصيو اللقاحات في أكسفورد يوم الاثنين عندما أعلنت شركة الأدوية AstraZeneca، التي طوروا اللقاح معها، أنها قد تكون فعالة بنسبة 90% تقريبًا، مستشهدة ببيانات من تجارب المرحلة الأخيرة.

وقال أدريان هيل مدير معهد جينر بجامعة أكسفورد الذي طور اللقاح لـ"رويترز"، "لا يمكن أن يحدث هذا إلا إذا تم توفير دعم استثنائي، مؤكدا "كان المعهد بأكمله في أكسفورد يعمل على هذا اللقاح."

وقال مين بانجالوس رئيس قسم الأبحاث والتطوير في شركة استرازينيكا لرويترز "سبب حصولنا على نصف الجرعة هو الصدفة".

وقال بانجالوس إن الخطة كانت تهدف إلى تلقى المشاركين في التجربة في بريطانيا جرعتين كاملتين، لكن الباحثين أصيبوا بالحيرة عندما لاحظوا أن الآثار الجانبية، مثل التعب أو الصداع أو آلام الذراع كانت أكثر اعتدالًا مما كان متوقعًا، "لذا عدنا وفحصنا ووجدنا أنهم قد قللوا من تقدير جرعة اللقاح إلى النصف".

وأضاف بانجالوس أظهرت النتائج أن اللقاح كان فعالاً بنسبة 90% بين هذه المجموعة، في حين أن المجموعة الأكبر التي تلقت جرعتين كاملتين أنتجت فعالية قراءة بنسبة 62%، مما أدى إلى فعالية إجمالية بنسبة 70% عبر كلا نمطي الجرعات، مؤكدا "أننا قمنا بتطعيم نصف جرعة للمشاركين نتيجة خطأ، لكنه أدى لزيادة كفاءة اللقاح".

وأوضح بانجالوس الذى كان يعمل مع سارة جيلبرت، أخصائية اللقاحات بجامعة اكسفورد، أن اللقاح اشتمل على استخدام فيروس برد الشمبانزي كناقل لإيصال التعليمات، في تجارب مع أمراض مثل الأنفلونزا، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، والإيبولا على مدى العقد الماضي، كان الأمل في أنه سيثبت يومًا ما قدرته على مكافحة واحد أو أكثر من هذه الأمراض الفتاكة.

وأضافت الوكالة، في يناير، قالت لويز ريتشاردسون نائبة مستشارة أكسفورد، إنها أُبلغت بعمل جيلبرت وأنه يبدو واعدًا بالنسبة لفيروس كورونا الجديد.

وأكدت لويز ريتشاردسون، إن الجامعة عرضت بعد ذلك مليون جنيه إسترلينى للتأمين على البحث حتى يتم توفير المزيد من التمويل، والذى وصل على النحو الواجب عندما تدخلت الحكومة وشركة أسترازينيكا في مايو.

وقالت جيلبرت إن التجربة مع فيروس "ميرس"، أو متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، التي يسببها نوع مختلف من فيروس كورونا، كانت مفيدة بشكل خاص.

وأضافت للصحفيين "لقد أظهر لنا أنه يمكننا صنع لقاح بهذه التكنولوجيا التي من شأنها أن تحفز استجابات مناعية جيدة ضد ارتفاع بروتين فيروس كورونا، موضحة كنا نفكر أيضًا في كيفية التحرك بسرعة حقًا عند ظهور مرض جديد، ونحتاج إلى صنع لقاح جديد، لقد قمنا ببعض العمل في التحضير لذلك ".

وقال أندرو بولارد، رئيس مجموعة أكسفورد للقاحات والأستاذ الذي أمضى عقدين في إجراء التجارب السريرية، إن هذه التجربة منحته الثقة في آفاق لقاح أكسفورد الجديد، المعروف في البداية باسم ChAdOx1 nCoV-19.

وقال بولارد لرويترز "أعتقد أننا كنا نعلم جيدا منذ بداية العام أنه إذا تمكنا من المضي قدما في هذا التطوير فقد يكون لدينا شيء يمكن أن يحدث فرقا".

وقال إن الفريق قرر مع ذلك المضى قدمًا فى مجموعة نصف الجرعة هذه، وإعطاء جرعة معززة ثانية كاملة الجرعة فى الوقت المحدد.

يستخدم اللقاح فيروسات غدية غير ضارة لتوصيل مادة وراثية تخدع جسم الإنسان لإنتاج بروتينات تعرف باسم المستضدات التي توجد عادة على سطح الفيروس التاجي، مما يساعد الجهاز المناعي على تطوير ترسانة ضد العدوى.

وأوضح بانجالوس أن هناك حاجة إلى مزيد من التحليل لشرح سبب تعزيز الحماية بجرعة أولية منخفضة، وأضاف أن أحد التفسيرات المحتملة هو أن انخفاض مستويات المستضد فى البداية أدى إلى بناء نظام مناعي أفضل بشكل عام.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة