خالد صلاح

جمال عبد الناصر

سيد حجاب.. شاعر البسطاء الذى سكنت كلماته قلوبنا

الإثنين، 23 سبتمبر 2019 03:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أمتعنا بكلماته التى سكنت قلوبنا وما زلنا نردد عباراته الشعرية السهلة الممتنعة، فمجرد وضع اسمه علي تتر مسلسل أو أغنية درامية في عمل فإن ذلك مدعاة إلى نجاح العمل ككل، ويكاد المواطن العادى يحفظ كلمات تترات المسلسلات التى كتبها ولا ينساها فهو شاعر البسطاء والمهمشين الشاعر الراحل سيد حجاب الذي نحتفل اليوم بذكرى ميلاده .

سيد حجاب قضى نصف قرن من الإبداع في الشعر والشغف بالتعبير عن الحياة بقضاياه وبحلوها ومرها فقد ظهرت ملامح الموهبة عند سيد حجاب فى سن الحادية عشر، وبدأت رحلته مبكرا مع الشعر وغوته ربة الشعر فأصبح مسحورا بالشعر.

«منين بيجى الشجن، من اختلاف الزمن.. ومنين بيجى الهوى، من ائتلاف الهوى.. ومنين بيجى السواد، من الطمع والعناد.. ومنين بيجى الرضا، من الإيمان بالقضا» فالكلمات كم هى بسيطة لكنها معبرة جدا وتحمل دلالات متعددة، وهي الأنجح والأشهر في تاريخ تترات الدراما المصرية والعربية .

«تحت نفس الشمس وفوق نفس التراب كلنا بنجرى وراء نفس السراب، كلنا من أم واحدة أب واحد دم واحد بس حاسين باغتراب» سيد حجاب كان قريبا جدا فى كل أشعاره من هموم البسطاء وكلامه كان معجون بهمومنا وأحلامنا وكلماته في تتر مسلسل الشهد والدموع التي غناها على الحجار ولحنها العبقرى عمار الشريعى تكاد تكون عنصر مهم ومكمل لدراما المسلسل، ومن خلالها ربما تكشف جوانب كثيرة من مضمون ورسالة العمل الذي تناول صراع الابناء والطبقية بينهما وصراع الميراث والفقر والثراء كما سنجد في الكلمات أن اللغة بسيطة ومركبة فى نفس الوقت وتحمل دلالات متعددة.

سيد حجاب كان من الشعراء القلائل الذين حولوا كلمات الأغانى إلى شعر، بما فيها من مجاز وجناس، وتركيب، وهذا ما نستطيع أن نلمسه فى تترات كل مسلسلاته فأصبح هناك خيط قوى من التواصل بنيه وبين المشاهدين ومن أغانيه صنع دراما خاصة متشابكة، فى طريقة لا تقارن.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة